واشنطن ترحب بإطلاق سراح سجناء كوسوفو   
الخميس 1422/2/2 هـ - الموافق 26/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألبانية تبكي وتعانق زوجها العائد من سجون صربيا
رحبت الولايات المتحدة الأميركية ليل الأربعاء بإطلاق سراح 143 من ألبان كوسوفو من سجون صربيا. وحثت واشنطن بلغراد على إطلاق سراح 200 سجين آخرين احتجزتهم سلطات الرئيس المخلوع سلوبودان ميلوسوفيتش ومايزالون بداخل السجون الصربية.

ووصف متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية خطوة بلغراد بأنها مهمة وستسهم في تحسين العلاقات بين بلغراد وألبان كوسوفو.

وقد استقبل السجناء استقبالا حارا في كوسوفو التي عادوا إليها اليوم بعد أن قضوا عامين في السجون الصربية. وقد أسهمت منظمات غير حكومية في كوسوفو وصربيا في إطلاق سراح السجناء الذين أسقطت المحكمة العليا في صربيا أحكام السجن الصادرة بحقهم.

وكانت جمهورية الصرب أطلقت الأربعاء سراح السجناء الذين أدينوا بتهم ما سمي بالإرهاب العام الماضي أثناء حكم الرئيس اليوغسلافي السابق ميلوسوفيتش. وصدرت أحكام بالسجن لمدد تصل إلى 13 عاما على مجموعة من ألبان كوسوفو عندما نقلوا إلى جمهورية الصرب عقب انسحاب القوات اليوغسلافية من كوسوفو في يونيو/حزيران الماضي في نهاية حملة حلف شمال الأطلسي التي هدفت إلى وقف السياسات القمعية لبلغراد في إقليم كوسوفو.

ويرى مراقبون أن إطلاق سراح ألبان كوسوفو يمثل إشارة واضحة من السلطة الحالية في بلغراد بأنها ترغب في إبعاد نفسها عن ماضي ميلوسوفيتش الذي أطيح به في انتفاضة شعبية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي والموقوف حاليا بتهم كثيرة مرتبطة بذلك الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة