استعار السجال بين بوش وكيري   
الجمعة 2/9/1425 هـ - الموافق 15/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)
تمحور اهتمام الصحف الأميركية الصادرة اليوم حول المناظرة التي جرت بين مرشحي الرئاسة الأميركية، كما اهتمت بالإنتخابات في أفغانستان وتقرير لجنة الاستخبارات الأميركية الخاص بالأسلحة العراقية.
 
مناظرة بوش وكيري
أفادت صحيفة لوس أنجلوس تايمز بأن مرشحي الرئاسة الأميركية قضوا قرابة الساعة والنصف في سجال دام تخلله تراشق الاتهامات بشأن سجلهما السياسي وولائهما للبلاد.
 
وقالت الصحيفة إن المرشحين أسقطا من حساباتهما الادعاء بالودية، موجهين ضربات حاسمة لما عرضه كل منهما من صور مختلفة لأميركا وموقعها من العالم.
 
وركز المرشح الديمقراطي على الشؤون المحلية مثل البرامج التي تعقب فترة الدراسة، فضلا عن الرعاية الصحية والإجهاض وقضية العجز الاقتصادي الذي لم تشهده البلاد في تاريخها من قبل.

"
 الشؤون المحلية مثل البرامج التي تعقب فترة الدراسة فضلا عن الرعاية الصحية والإجهاض وقضية العجز الاقتصادي كانت محور المناظرة
"
لوس أنجلوس

 
وأبرزت الصحيفة تأكيدات كيري التي تتمحور حول انسياق الولايات المتحدة إلى الحرب على العراق من دون دعم دولي. ولاحظت أن كيري يسير بخطى سديدة وأنه عمل جاهدا ليكسب هذه الجولة.
 
واختتمت الصحيفة تقريرها بأن كيري أنهى مناورته بادعائه إعادة "المصداقية" لبلاده، أما بوش فأوحى إلى أن البلاد تحتاج إلى قائد "صارم وعازم".
 
وفي سياق متابعتها للمناظرة الانتخابية قالت نويويرك تايمز تحت عنوان "بوش وكيري يتبادلان الهجمات" إن السيناتور كيري أجهز على بوش من خلال تلويحه بورقة انحسار فرص العمل فضلا عن السياسة الخارجية التي أكسبت الولايات المتحدة رصيدا آخر من الأعداء.
 
وفي مقال تحليلي تحت عنوان "خير الهجوم الدفاع" كتبت الصحيفة معلقة على تصريح جورج بوش الذي أسهب فيه عندما قال "إن خير وسيلة للدفاع عن أميركا في هذا العالم الذي نعيش فيه هو اتخاذ الموقف الهجومي"، إلا أنه أمضى ليلة السجال في الدفاع عن الاتهامات التي رشقه بها منافسه كيري بأنه أساء التعامل مع الحرب على العراق فضلا عن الاقتصاد الأميركي.
 
وسخرت الصحيفة من كيري الذي انبرى يتهم بوش باستخدام حملته "كسلاح خداع شامل" لينقض على شخصه وعلى استمراره في سياساته التي جعلت العالم "محفوفا بالمخاطر".

الوهم الذي نجح
خصصت صحيفة لوس أنجلوس تايمز افتتاحيتها للتعليق على الخداع الذي حاكته الولايات المتحدة إزاء أسلحة الدمار الشامل في العراق لتبرير الحرب وإطاحة صدام حسين.
 
وتابعت الصحيفة أن تبريرات بوش لشن الحرب متعددة ومتلونة، غير أن الحجة وراء دفع العراق للالتزام بمطالب مجلس الأمن بأن تتخلص من أسلحة الدمار الشامل المزعومة طمست تحت التراب، فلم يكن هناك أسلحة للتخلص منها.
 
وتقول إن تقرير لجنة الاستخبارات الأميركية كان بمثابة تهمة مدمرة للولايات المتحدة وحلفائها من وكالات الاستخبارات التي ادعت بأن العراق يمتلك أسلحة محظورة.
 
الإنجاز الرائع
أما صحيفة واشنطن بوست فكانت افتتاحيتها تتمحور حول الانتخابات في أفغانستان حيث وصفت الصحيفة فعاليات الانتخابات بالإنجاز "الرائع" بعد حقبة من الاحتلال السوفياتي ومن ثم حكم الطائفة الإسلامية التي وصفتهم بأصحاب "العقول الوسطى".
 

"
الانتخابات إنجاز رائع بالنظر إلى إجرائها وسط الجهود الحثيثة لطالبان وتنظيم القاعدة لمنعها
"
واشنطن بوست

وعللت الصحيفة وصفها لهذا الإنجاز بإجرائه وسط الجهود الحثيثة لطالبان وتنظيم القاعدة لمنع إجراء هذه الانتخابات. وتوجهت الصحيفة بالشكر والامتنان للولايات المتحدة وحلف الناتو والقوات الأفغانية من جانب وإلى التصميم غير العادي للمواطنين الأفغان على إطلاق الديمقراطية في البلاد، مشيرة إلى إخفاق حملة العدو في عرقلة مركب الانتخابات.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الانتخابات هي الأولى من نوعها في العالم الإسلامي، ولكنها أكدت أن التهديد الجوهري الذي يلف البلاد هو إنتاج الأفيون الأفغاني المتنامي الذي من شأنه أن يكون وقودا للفساد ومصدر تمويل لطالبان وربما للقاعدة.
 
وأشارت في ختام افتتاحيتها إلى التقدم الملموس الذي أحرز في السنوات الثلاث الأخيرة في أفغانستان، وإلى استطلاعات رأي سابقة أشارت إلى تفوق حامد كرزاي. وذكرت الصحيفة أن ما يحدث في أفغانستان يستحق الدعم المتواصل من الجنود والمساعدات لتحقيق مثل تلك الإنجازات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة