حزب موريتاني يؤيد انتفاضة التونسيين   
الأحد 1432/2/12 هـ - الموافق 16/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)
 رئيس الحزب جميل منصور اعتبر ما حدث في تونس درسا للمنطقة العربية (الجزيرة نت)

أمين محمد–نواكشوط
 
حذر حزب إسلامي موريتاني من مغبة الالتفاف على خيارات الشعب التونسي، وعلى نتائج "هبته الشعبية القوية التي عبر بها الشعب التونسي خلال أربعة أسابيع عن رفضه لواقع الاستبداد والحيف والإهانة الذي عكسته سياسات النظام".
 
ودعا حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) الإسلامي -في بيان له- كافة فعاليات الشعب التونسي "للتنسيق من أجل حماية المكاسب، وإفشال كل محاولات الالتفاف على التغيير الذي يريده الشعب التونسي ويستحقه".
 
وطالبهم أيضا بالعمل من أجل الوصول إلى انتقال ديمقراطي شفاف، وانتخابات حقيقية يشارك فيها جميع التونسيين دون أي إقصاء.
 
وندد الحزب الإسلامي بشدة "باستعمال العنف ضد المواطنين التونسيين، وإطلاق الرصاص على المتظاهرين الذين يمارسون حقهم في التظاهر والاحتجاج".
 
وعبر عن تضامنه مع الشعب التونسي الذي "صبر كثيرا وأوذي كثيرا وهجر أبناؤه واعتقلوا وعذبوا".
 
"
جميل منصور:
التغيير الذي حدث في تونس لن يكون له معنى وقيمة إذا تم استثناء بعض أبناء تونس من المشاركة في بناء دولتهم
"
درس للعرب
وأعلن الحزب تنظيم تجمع جماهيري لدعم الانتفاضة التونسية، ولمباركة ما قالوا إنه تحول تاريخي تشهده الساحة التونسية.
 
وقال رئيس الحزب محمد جميل منصور للجزيرة نت إن التغيير الذي حدث في تونس لن يكون له أي معنى ولا أي قيمة إذا تم استثناء بعض أبناء تونس من المشاركة في بناء دولتهم، بعد التضحيات الجسام التي قدموها في الانتفاضة الأخيرة، وطيلة العقود الأخيرة.
 
وشدد على أن ما حدث يمثل درسا للمنطقة العربية مؤداه أن الشعوب لم تعد تقبل الهيمنة والكبت والاستبداد.
 
ودعا منصور الشعوب والحكام إلى استخلاص ذلك الدرس، وإكمال النواقص، وتصحيح الاختلالات في الدول التي بدأت مسارات ديمقراطية سليمة، والإسراع في الإنصات إلى خيارات الشعوب والتحول نحو ديمقراطيات حقيقية في تلك التي لم تبدأ المشوار بعد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة