انفجار سيارة مفخخة في مطار بإسبانيا   
الاثنين 1424/5/30 هـ - الموافق 28/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيارات محترقة جراء الانفجار (الفرنسية)
انفجرت سيارة مفخخة أمس في موقف للسيارات بمطار سانتندير في شمال إسبانيا دون أن يخلف إصابات، وذلك بعدما أخلى رجال الأمن المكان إثر تلقي مكالمة هاتفية مجهولة بشأن وجود عبوة ناسفة في هذا المرأب.

ووقع الانفجار في حدود الساعة الخامسة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (15.00 بتوقيت غرينتش) بعدما أخلت قوات الأمن قاعة المسافرين في المطار وموقف السيارات حسبما أعلنه متحدث باسم الشرطة.

لكن الانفجار ألحق أضرارا بعدد من السيارات التي كانت متوقفة قرب السيارة المفخخة وأدى إلى تناثر زجاج مبنى المطار، كما حولت إدارة المطار كل الرحلات القادمة إلى سانتندير إلى مطار مدينة بلباو المجاورة، كما تم تعليق الرحلات المبرمجة ليوم الأحد.

وقد انتقل وزير الداخلية الإسباني أنخيل أثيبس إلى مكان الانفجار وألقى بمسؤولية الحادث على منظمة إيتا الباسكية الانفصالية، وقال إن "إيتا حاولت مرة أخرى زرع الرعب وتحاول دائما القيام بكل ما تستطيعه بالإمكانيات التي تتوافر عليها".

وتعتبر مدينة سانتندير -عاصمة منطقة كنتابريا- الواقعة جوار إقليم الباسك، إحدى أهم المناطق السياحية بالمنطقة الشمالية الغربية للبلاد.

ويأتي هذا الحادث بعد يومين من إدانة المحكمة العليا في إسبانيا لعضوين من منظمة إيتا بالسجن 790 سنة لتورطهما في تفجير أحد الأسواق بمدينة برشلونه في يونيو/ حزيران 1987 مما أودى بحياة 21 شخصا.

كما يأتي بعد انفجار طرد مفخخ في محكمة بمدينة إستيلا شمالي إسبانيا يوم الجمعة الماضي حيث أصيب شخصان بجروح طفيفة، في حين أسفر انفجار قنبلتين يوم الثلاثاء في فندقين بمنتجعي أليكانتي وبنيدورم الإسبانيين (جنوب شرق) عن سقوط 12 جريحا.

وفي حال تأكد مسؤولية إيتا سيكون انفجار سانتندير رابع هجوم تنفذه هذه المنظمة في أقل من أسبوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة