اعتقال أعضاء لأنصار السنة والقاعدة في أربيل   
الأربعاء 3/8/1426 هـ - الموافق 7/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)
صور المعتقلين من عناصر أنصار السنة وتنظيم القاعدة (الجزيرة نت) 
أحمد الزاويتي - أربيل 
كشف مسرور البارزاني مسؤول  "مؤسسة حماية إقليم كردستان العراق" عن اعتقال شبكتين أحدهما مرتبطة بأنصار السنة والثانية بتنظيم القاعدة داخل مدينة أربيل.

وقال البارزاني إن المعتقلين متهمون بإدخال منفذي العمليات الانتحارية التي وقعت في فترات متفرقة في المدينة، بالإضافة إلى التخطيط لاغتيال شخصيات كردية.

كما أشار البارزاني إلى أن المعتقلين يحملون جنسيات دول مختلفة منها إيران والسعودية بالإضافة إلى عناصر كردية قدمت لهم العون دون أن يكونوا من بين منفذي العمليات الانتحارية.
 
وأعلن البارزاني في مؤتمر صحفي أن المجموعتين مستقلتان إحداهما عن الأخرى وكذلك مستقلتان عن شبكة كبيرة اعتقلت قبل عدة أشهر وعرضت اعترافاتهم عبر التلفزيون، والتي سميت بشبكة الشيخ زانا.
وتجنب البارزاني اتهام دول الجوار العراقي بدعم مثل هذه الشبكات، غير أنه قال إن مثل هذه الشبكات لها وجود في المناطق المجاورة للعراق دون أن يكون لها علاقة بالحكومات.

وفي رده على سؤال لمراسل الجزيرة نت عما إذا كان بين المعتقلين عرب غير عراقيين أو لهم علاقة بآخرين في المدن الكردية غير أربيل، قال إن المعتقلين لهم علاقات بشبكات في الموصل وبغداد وحصلوا منهم على دعم مباشر.

وبرر البارزاني سبب وجود مثل هذه الشبكات في أربيل دون غيرها بكون المدينة هي عاصمة إقليم كردستان العراق وفيها البرلمان والحكومة، معتبرا أن هذا يجعل المدينة أكثر استهدافا من غيرها، إضافة إلى قربها من المدن العراقية التي تقع خارج سيطرة السلطة الكردية كالموصل وكركوك.
_____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة