روسيا تنفي توقيع عقود تسلح مع مصر   
الجمعة 1435/1/26 هـ - الموافق 29/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:52 (مكة المكرمة)، 17:52 (غرينتش)
أنباء سابقة ترددت عن توقيع صفقات سلاح أثناء زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو للقاهرة (الأوروبية)

نفى مسؤول روسي اليوم الجمعة أن تكون موسكو وقعت أي عقود مع مصر في مجال التعاون العسكري خلال المباحثات التي جرت بين البلدين في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الحالي في القاهرة.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن أناتولي أنطونوف نائب وزير الدفاع الروسي قوله في مؤتمر صحفي اليوم إن مباحثات وزيري الخارجية والدفاع الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويجو مع نظيريهما المصريين نبيل فهمي وعبد الفتاح السيسي في القاهرة منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الجاري لم تشهد توقيع عقود جديدة في مجال التعاون العسكري والتقني.

وأضاف "تحدثنا عن الدفع بالتعاون العسكري التقني، كما أعربنا عن استعدادنا لتنفيذ الاتفاقيات الموجودة اليوم، ووضعنا خططا للدفع بهذا التعاون"، مشيرا إلى أنه لم يتم التوقيع على أية اتفاقات بشأن المرابطة أو إقامة أية قواعد في مصر.

ونفى أنطونوف أن تكون لدى روسيا نية لإبعاد الولايات المتحدة عن سوق التسلح المصري، قائلا "نحن لا نبعد أحدا من أي مكان ولا ننوي ذلك"، وأضاف أن "علاقتنا غير موجهة ضد أحد، ومصر شريكنا القديم ويمكن الاعتماد عليه".

وكانت أنباء أوردتها صحف مصرية قد ذكرت أن مصر ستبرم صفقة أسلحة مع روسيا تقدر قيمتها بنحو ملياري دولار تمولها السعودية. وأضافت أن مصر تعتزم الاتفاق على صفقة تسليح أخرى مع روسيا تصل قيمتها إلى عشرة مليارات دولار بدعم من الإمارات، على أن يتم تنفيذها بشكل تدريجي على خمس سنوات.

وارتبطت مصر وروسيا بعلاقات وثيقة في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، وذلك قبل أن يوقع الرئيس المصري الأسبق أنور السادات مع إسرائيل اتفاقية السلام عام 1979، والتي أمنت مساعدات أميركية عسكرية سنوية لمصر بقيمة 1.3 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة