اتفاق بشأن الأموال ووفد أميركي يزور كوريا الشمالية   
الأحد 20/3/1428 هـ - الموافق 8/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:41 (مكة المكرمة)، 22:41 (غرينتش)

واشنطن تطالب بأن تركز المحادثات المقبلة على إنهاء برامج التسلح النووي لبيونغ يانغ(الفرنسية-أرشيف)

يتوجه وفد أميركي رفيع المستوى اليوم إلى كوريا الشمالية في زيارة وصفت بالتاريخية بناء على دعوة من بيونغ يانغ، جاء ذلك بينما أعلنت الولايات المتحدة أنها وجدت وسيلة لتحويل أموال مجمدة إلى كوريا الشمالية، وهو موضوع كان يعرقل اتفاق فبراير/ شباط الماضي بشأن البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

ويرأس حاكم ولاية نيو مكسكيو الأميركية بيل ريتشاردسون الوفد الذي يضم موظفين كبارا في مجلس الأمن القومي الأميركي. ويتضمن برنامج الزيارة متابعة استخراج رفات جنود أميركيين قتلوا في الحرب الكورية منتصف القرن الماضي.

وستجري مراسم تسليم الرفات عند المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين، يتوجه بعدها الوفد الأميركي لقاعدة أميركية في كوريا الجنوبية لإقامة مراسم إعادة الرفات إلى الولايات المتحدة.

كما سيبدأ رئيس الوفد الأميركي في المحادثات السداسية كريستوفر هيل غدا جولة تشمل اليابان وكوريا الجنوبية والصين لإجراء مشاورات بشأن وضع جدول زمني لإنهاء برامج التسلح النووي لكوريا الشمالية.

بيونغ يانغ تلقت وعودا بمساعدات مقابل إغلاق مفاعل يونغ بيون(رويترز-أرشيف)
تحويل الأموال
وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك أعلن أن هناك حلا ممكنا يتماشي مع القوانين المصرفية الدولية للإفراج عن أرصدة كورية شمالية قيمتها 25 مليون دولار مجمدة في مصرف (دلتا آسيا) بجزر مكاو التابعة للسيادة الصينية.

ولم يكشف ماكورماك في مؤتمره الصحفي أمس بواشنطن عن وسائل تحويل هذه الأموال، واكتفى بتأكيد أن أطرافا أخرى سيتعين عليها اتخاذ إجراءات فنية لتنفيذ هذا الترتيبات.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخزانة الأميركية أكثر حذرا في تصريحاتها للصحفيين بشأن الحديث عن ترتيبات التحويل قائلة إنه يجب على كوريا الشمالية أن تضمن استخدمها لأغراض إنسانية.

وأوضحت المتحدثة مولي ميلروايز أن بلادها عملت مع جميع الأطراف لضمان أن يتماشى ذلك مع التزاماتها الداخلية والدولية لحماية النظام المالي العالمي.

يشار إلى أن هذه الأرصدة مجمدة منذ العام 2005 بسبب اتهامات أميركية عن ارتباطها بأنشطة لغسل الأموال وتجارة المخدرات وتزييف العملية.

واشترطت كوريا الشمالية الإفراج عن هذه الأرصدة للبدء في إجراءات إغلاق مفاعل يونغ بيون بموجب اتفاق بكين في 13 فبراير/ شباط الماضي في ختام جولة للمحادثات السداسية، وتلقت بيونغ يانغ وعدا بمساعدات في مجال الطاقة تصل إلى 50 ألف طن من الوقود إذا أغلقت مفاعل يونغ بيون في مهلة تنتهي في 14 أبريل/ نيسان الجاري.

وسيحصل الشماليون أيضا على مساعدات اقتصادية قدرها 950 ألف طن من الوقود أو ما يعادل قيمتها، بعد إغلاق المفاعل والسماح بعودة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة