محكمة مصرية تقضي بإعدام 22 متهما في قضية "كرداسة"   
الاثنين 1436/7/1 هـ - الموافق 20/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:19 (مكة المكرمة)، 12:19 (غرينتش)

قضت محكمة مصرية بإعدام 22 من رافضي الانقلاب في القضية المعروفة إعلاميا باقتحام مركز شرطة كرداسة، في وقت حكم بالحبس عشر سنوات على المتهم الثالث والعشرين والأخير في هذه القضية وهو قاصر.

وقد أحالت المحكمة المتهمين في جلسة سابقة إلى المفتي، وحددت جلسة اليوم للنطق بالحكم.

وقال محام إن المحكوم عليهم سيطعنون على الحكم أمام محكمة النقض، وهي أعلى محكمة مدنية مصرية.

وكانت النيابة العامة وجهت للمتهمين تهم الاشتراك في "اقتحام مركز شرطة كرداسة" في محافظة الجيزة في الثالث من يوليو/تموز 2013عقب فض اعتصام رابعة، والتجمهر والإتلاف العمدي والتخريب، والتأثير على رجال السلطة العامة، والقتل والشروع في القتل، واستعمال القوة والعنف مع ضباط الشرطة، وحيازة أسلحة وذخيرة دون ترخيص وأسلحة بيضاء وأدوات للاعتداء على الأشخاص.
 
وقالت مصادر قضائية إن شرطيا قُتل في استهداف مركز الشرطة الذي هوجم مرة أخرى بعد ذلك بيومين.
 
وتضم القضية 23 متهما من بينهم 15 محبوسًا و8 هاربين، والإحالة للمفتي في القانون المصري هي خطوة تمهد للحكم بالإعدام، ورأي المفتي يكون استشاريا وغير ملزم للقاضي الذي يمكنه أن يقضي بالإعدام بحق المتهمين حتى لو رفض المفتي.

وفي فبراير/شباط الماضي صدرت أحكام بالإعدام على 83 شخصا من منطقة كرداسة نفسها أدينوا بقتل 13 شرطيا في أغسطس/آب 2013، في خطوة اعتبرتها منظمة العفو الدولية "مثيرة للغضب وتستخف بالقانون الدولي".

وتثير أحكام الإعدام رد فعل غاضبا من منظمات حقوقية دولية. فقد سبق أن اعتبرتها الأمم المتحدة "غير مسبوقة في التاريخ الحديث".

ومنذ إطاحة الجيش بالرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو/تموز 2013، تشن السلطات المصرية حملة قمع أسفرت عن قتل 1400 على الأقل من أنصار مرسي وتوقيف قرابة 22 ألفا، بحسب منظمة هيومن رايتس ووتش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة