السودان ينفي حدوث اعتقالات بشمال كردفان   
الأحد 11/8/1433 هـ - الموافق 1/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:21 (مكة المكرمة)، 15:21 (غرينتش)
السودان شهد مظاهرات تطالب بتغيير النظام بعد موجة غلاء في الأسعار (الجزيرة)
نفت السلطات الأمنية بولاية شمال كردفان السودانية، عبر أحد المواقع الإخبارية القريبة من الدولة، حدوث أي اعتقالات لكوادر حزب المؤتمر الشعبي المعارض الذي يتزعمه حسن الترابي إثر المظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها مدينة الأُبَيِض أخيراً.
 
وجاءت مظاهرات الأبيض في سياق عشرات المظاهرات التي شهدتها العاصمة الخرطوم وعدد من ولايات السودان احتجاجاً على الإجراءات الاقتصادية الأخيرة، ورفعت شعارات إسقاط الرئيس عمر حسن البشير.
 
ولم يشكل البشير بعدُ الحكومة المختصرة التي وعد بتشكيلها قبل أكثر من أسبوع في إطار إجراءات التقشف في البلاد وضبط إنفاق الدولة.

وكان ناشطون قالوا السبت إن نحو ألف شخص اعتقلوا الجمعة على هامش المظاهرات احتجاجا على ارتفاع الأسعار، وأكدت منظمة الدفاع عن الحقوق والحريات أن قمع مظاهرات الجمعة أسفر عن مئات الجرحى.

وطالب المتظاهرون، الذين خرجوا عقب الصلاة في جمعة أطلقوا عليها "جمعة لحس الكوع"، بإسقاط النظام والحرية والعدالة، بعدما كانت مظاهراتهم السابقة تطالب بمعالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية.

يشار إلى أن المظاهرات التي بدأت في جامعة الخرطوم احتجاجا من الطلبة على خفض الإنفاق الحكومي، امتدت إلى خارج العاصمة. وردد المحتجون الشعار الرئيسي لانتفاضات الربيع العربي "الشعب يريد إسقاط النظام".

ويعاني السودان ارتفاعا متزايدا في الأسعار منذ انفصال جنوب السودان قبل عام آخذا معه نحو ثلاثة أرباع ثروة البلاد النفطية. ويحاول نشطاء استخدام مشاعر الإحباط لدى الناس لبناء حركة للإطاحة بحكومة الرئيس عمر حسن البشير الذي يحكم البلاد منذ العام 1989.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة