محاضر محمد يعتزم التنحي العام المقبل   
الخميس 1423/9/10 هـ - الموافق 14/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاضر محمد
أعلن رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد أنه يعتزم التخلي عن منصبه بحلول نهاية العام 2003.

وقال اليوم إنه سيستقيل في شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2003 بصرف النظر عن موعد الانتخابات العامة. وتشير التوقعات إلى تقديم موعد الانتخابات المقررة في عام 2004 إلى العام المقبل.

وأحدث محاضر صدمة شديدة في أوساط أنصاره عندما أعلن استقالته في يونيو/حزيران الماضي قبل أن يتراجع عنها تحت ضغوط أعضاء حزبه.

وبمجرد استقالته تنتقل السلطة من محاضر (76 عاما) إلى نائبه عبد الله أحمد بدوي الذي شغل حقائب التعليم والدفاع والخارجية سابقا.

ويتمتع عبد الله بكارزمية أقل مقارنة برئيس الوزراء محاضر، لكنه يبدي مرونة أكثر في التعامل مع المسلمين الملايو الذين تركوا حزبه.

ولن يترشح محاضر إلى عضوية البرلمان بعد استقالته, لكنه سيبقى قريبا من جبهة التحالف الوطنية لتعزيز حضورها في الانتخابات المقبلة. ويسيطر التحالف الإثني الذي يقوده محاضر على ثلثي مقاعد البرلمان رغم خسارته لأكثر من نصف أصوات الملايو في الانتخابات الأخيرة عام 1999.

ويواجه حزب محاضر منافسة شديدة من الحزب الإسلامي الماليزي الذي صعد إلى المشهد السياسي إثر الانقسام داخل المجتمع الملاوي على خلفية الحكم بالسجن على أنور إبراهيم نائب محاضر السابق بتهمتي الشذوذ وسوء استخدام السلطة.

يشار إلى أن محاضر الذي حكم ماليزيا 21 عاما نجح في تعزيز الهوية الوطنية الماليزية على حساب العرقيات المتعددة، كما نجح في نقل ماليزيا من استهلاك السلع إلى مصاف الدول المصنعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة