مقتل 139 باشتباكات جنوبي السودان   
الخميس 21/1/1431 هـ - الموافق 7/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:05 (مكة المكرمة)، 19:05 (غرينتش)
رعاة ماشية من قبيلة الدينكا في جنوب السودان (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول سوداني اليوم الخميس إن مسلحين من قبائل النوير قتلوا ما لا يقل عن 139 من أفراد قبيلة الدينكا المنافسة في هجوم وقع بمنطقة نائية في جنوب السودان.
 
وقال سابينو ماكانا نائب حاكم ولاية واراب لرويترز إن رجال قبائل النوير هاجموا يوم السبت الماضي رعاة ماشية من قبيلة الدينكا في تونج، وهي واحدة من أكثر المناطق النائية بجنوب السودان المنتج للنفط، واستولوا على نحو خمسة آلاف رأس.
 
وأضاف "قتلوا 139 شخصا وأصابوا 54 آخرين، لا يعلم أحد عدد المهاجمين الذين قتلوا لكنه قد يكون كبيرا لأن أناسا كثيرين جاؤوا للقتال".
 
من جهتها أوضحت الأمم المتحدة أنها أرسلت فريقا إلى المنطقة للتأكد من صحة هذه التقارير، وأن مصادر أخرى أكدت أن هناك عددا كبيرا من القتلى.
 
وأفادت رئيسة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في جنوب السودان ليز غراند بوجود أنباء عن اشتباكات في ثلاث مناطق أخرى.
 
المنظمات ذكرت أن 350 ألف جنوبي أجبروا على الفرار من منازلهم العام الماضي (رويترز-أرشيف)
تحذير
من جهة ثانية حذرت عشر منظمات إغاثة دولية إنسانية بينها "أوكسفام" و"سيف ذا تشيلدرن" و"تير فند" من أن اتفاق السلام الذي أبرم قبل خمس سنوات بين شمال السودان وجنوبه مهدد بالانهيار، مطالبة المجتمع الدولي بالتحرك فورا لمنع خطر حقيقي بتجدد الحرب الأهلية هناك.
 
كما حذر التقرير من أن عودة الخلافات بين الشمال والجنوب ستكون لها تبعات "مدمرة"، لافتا إلى أن الحرب التي انتهت عام 2005 راح ضحيتها مليونا شخص وتسببت في زعزعة استقرار المنطقة برمتها.
 
وذكرت المنظمات في تقريرها الذي أصدرته اليوم الخميس أن نحو 2500 شخص قتلوا عام 2009 مع زيادة أعمال العنف القبلي وأجبر 350 ألف آخرين على الفرار من منازلهم في الجنوب.
 
وأشار التقرير إلى أن المنطقة يتهددها في الوقت الحالي خطر تصاعد العنف مما يقوض اتفاق السلام الذي أنهى أكثر من عشرين عاما من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.
 
وتناول التقرير مزيجا خطيرا يهدد السلام في السودان ويتمثل في تزايد أعمال العنف والفقر المزمن والتوترات السياسية، وهو مزيج من شأنه أن يجعل اتفاق السلام على شفا الانهيار.
 
وقال التقرير "جعلَ مزيج من العنف المتنامي والفقر المزمن والتوترات السياسية اتفاق السلام على شفا الانهيار". ويشهد جنوب السودان اشتباكات قبلية عنيفة بسبب عمليات سرقة الماشية.
 
واتهم قادة في جنوب السودان الخرطوم العام الماضي بدعم المليشيات لتقويض الجنوب لكن بعض السياسيين يقولون إن مسؤولين جنوبيين ربما يزودون رجال قبائلهم بالسلاح للحصول على الدعم قبل انتخابات مقررة في أبريل/نيسان المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة