إطلاق النار على الفلسطينيين يتم بأوامر إسرائيلية سرية   
الجمعة 1427/3/8 هـ - الموافق 7/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)

جيش الاحتلال يستخدم سرية الأوامر العسكرية للتنصل من المسؤولية (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

قالت منظمة حقوقية إسرائيلية إن سرية الأوامر الخاصة بإطلاق النار التي تعطى للجنود الإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تتيح لكبار قادة الجيش التنصل من المسؤولية عن قتل أبرياء فلسطينيين.

وأوضحت منظمة "بتسليم" لحقوق الإنسان في بيان لها تسلمت الجزيرة نت نسخة منه، أن الجيش الإسرائيلي يتعامل مع أوامر وتعليمات إطلاق النار السارية في الأراضي الفلسطينية المحتلة على أنها "معلومات سرية"، ويتم تحويلها إلى الجنود مشافهة فقط، وليس عبر نص خطي مفصل، كما كان الأمر عليه الحال قبل انتفاضة الأقصى.

وأشار البيان إلى أن تلك الأوامر السرية تسببت في مقتل "ما لا يقل عن 1816 مواطنا فلسطينيا لم يشاركوا في أحداث الانتفاضة، من بينهم 593 قاصراً طبقا للمعطيات المتوفرة لدى المنظمة، منذ سبتمبر/أيلول 2000".

وناشدت المنظمة كلا من رئيس هيئة الأركان في جيش الاحتلال والمدعي العسكري العام من أجل إصدار نشرات مكتوبة توزع على الجنود فوراً، يتحدد من خلالها آلية إطلاق النار في الأراضي المحتلة حسب البيان.

واستندت المنظمة في بيانها إلى تقرير لجيش الاحتلال يؤكد فيه بأن أوامر إطلاق النار ليست واضحة بصورة كافية للجنود وتخضع لتفاسير شتى.

وكشف التقرير عن قيام بعض قادة الوحدات العسكرية بإضافة نصوص شفهية إلى الأوامر العسكرية المتعلقة بإطلاق النار على الفلسطينيين، الأمر الذي سبب بلبلة في صفوف الجنود نتيجة تضارب المعلومات.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة