العفو الدولية تدين بناء الجدار الفاصل بالضفة   
الاثنين 1424/7/13 هـ - الموافق 8/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجدار يعزل عشرات من القرى الفلسطينية عن باقي الضفة الغربية (أرشيف ـ رويترز)

قالت منظمة العفو الدولية إن بناء إسرائيل الجدار الفاصل في الضفة الغربية يزيد من التأثير الاقتصادي المعوق للقيود الصارمة التي تفرضها على تنقل الفلسطينيين. وقالت في تقرير نشر اليوم إن للجدار عواقب اقتصادية واجتماعية خطيرة على أكثر من 200 ألف فلسطيني في البلدات والقرى القريبة.

وذكرت منظمة العفو في التقرير الذي جاء بعنوان (إسرائيل والأراضي المحتلة .. العيش تحت الحصار) أن الجدار يعزل عشرات من القرى الفلسطينية عن باقي الضفة الغربية أو عن أراضيها الزراعية مشيرة إلى أن الأرض في تلك المنطقة من أكثر أراضي الضفة خصوبة وأن مصادر المياه تتوفر لها أكثر من المناطق الأخرى.

وقالت دوناتيلا روفيرا وهي مندوبة بمنظمة العفو الدولية رأست فريق البحث بشأن هذا التقرير "لو كانوا بنوا الحاجز على خط ما قبل حرب 1967 لم يكن أمامنا شيء نقوله عنه ولكنهم يبنونه داخل الأراضي المحتلة ويعزل المجتمعات الفلسطينية".

وأضافت أن القيود التي تفرضها إسرائيل على تنقل الشعب الفلسطيني والسلع في الضفة الغربية وقطاع غزة وصلت إلى "مستوى غير مسبوق" منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية في سبتمبر/ أيلول عام 2000.

وقال التقرير إن الإغلاق والحصار ونقاط التفتيش وحواجز الطرق وحظر التجول والقيود الأخرى كان لها تأثير مفجع على حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة وشلت الاقتصاد الفلسطيني.

وأشار إلى أن نحو 60 % من الفلسطينيين يعيشون تحت خط الفقر الذي يبلغ دولارين يوميا كما أن معدل البطالة يقترب من 50 %. وحمل التقرير إسرائيل المسؤولية المباشرة عن المستويات المرتفعة للبطالة والفقر وسوء التغذية والمشكلات الصحية الأخرى التي يعاني منها الفلسطينيون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة