الرئيس الموريتاني ينتقد الاستبداد السياسي لأسلافه   
الاثنين 1427/4/16 هـ - الموافق 15/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:09 (مكة المكرمة)، 1:09 (غرينتش)

الرئيس الموريتاني دعا إلى الصفح عن إساءات النظام السابق (الفرنسية-أرشيف)

انتقد الرئيس الموريتاني أعلي ولد محمد فال الذي أنهى أمس الأحد جولة في جنوب موريتانيا، "استبداد" أسلافه، واعتبر البديل الديمقراطي الحل الوحيد الذي بات صالحا لبلاده.

وقال ولد فال في أليغ -قرب الحدود مع السنغال- إن النظام السياسي "الاستبدادي" الذي كان مطبقا في موريتانيا منذ استقلالها عام 1960 "لم يعد مقبولا في أيامنا هذه".

واتهم الحكومات السابقة في بلاده بالتسبب في أضرار بالغة، وقال إنها منعت عبر القمع بروز طبقة سياسية قادرة على تحمل مسؤولية مشاكل المواطنين.

ودعا الرئيس الموريتاني المواطنين إلى التصويت بكثافة في 25 يونيو/حزيران المقبل موعد الاستفتاء على الدستور الجديد الذي قال إنه سيصحح أخطاء تلك الانظمة التي وصفها بالاستبدادية.

وينص مشروع الدستور على أن الرئيس لا يمكنه البقاء في السلطة سوى ولايتين متعاقبتين وحدد عمر الـ75 حدا أقصى للبقاء في الرئاسة، فيما كان دستور 1991 ينص على ولاية من ست سنوات ولم يحدد فترات التجديد ولا العمر.

من جهة أخرى، دعا الرئيس الموريتاني إلى "الصفح عن إساءات النظام السابق". ووصف الشعب الموريتاني بأن "لديه الذكاء والقدرة على تقديم الحلول لمشاكله ولن يقوم أحد بذلك نيابة عنه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة