أحمدي نجاد غير قلق لصفقة الأسلحة الأميركية للمنطقة   
السبت 1428/7/21 هـ - الموافق 4/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)
أحمدي نجاد اعتبر إيران أفضل صديق لشعوب المنطقة (الفرنسية)
أكدت طهران عدم قلقها إزاء بيع أسلحة أميركية لدول خليجية، متهمة واشنطن بالسعي لإيجاد الفرقة والانقسام بين الدول العربية وإيران.
 
وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في تصريحات صحفية "لسنا قلقين حيال بيع أسلحة لدول المنطقة, الأميركيون يشعرون بأن علاقاتهم مع دول المنطقة ضعفت ويسعون إلى تفعيلها".
 
وأضاف أن الولايات المتحدة تسعى إلى إحداث انقسام بين "إخواننا" في المنطقة لفرض وجهة نظرها, مشيرا إلى أن واشنطن "تسعى إلى تقديم العدو الرئيس (إسرائيل) للدول العربية على أنه صديقهم وتقديم إيران التي تعتبر أفضل صديق لشعوب المنطقة على أنها عدوهم".
 
وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي اعتبر الأسبوع الماضي صفقات الأسلحة تهديدا للاستقرار بمنطقة الخليج والشرق الأوسط.
 
واتهم بعض ممثلي البيت الأبيض بأنهم مساهمون في شركات لصناعة الأسلحة, مشيرا إلى أن تلك الشركات تسعى للترويج من وراء شن حرب نفسية وزعزعة الاستقرار بالمنطقة.
 
مبيعات بالمليارات
وجاءت الردود الإيرانية بعد إعلان واشنطن الخميس الماضي عزمها بيع أسلحة عسكرية بقيمة 13 مليار دولار لمصر و20 مليارا للسعودية و30 مليارا لإسرائيل. كما أنه من المتوقع أن تفيد دول خليجية أخرى بأسلحة تقدر بنحو 20 مليار دولار.
 
وتشمل الصفقة التزويد بأنظمة دفاع مضادة للصواريخ وأنظمة رادار للإنذار, إضافة إلى وسائل دفاعية جوية وبحرية.

وبررت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في تصريحات سابقة بأن مبيعات بلادها من هذه الأسلحة ستساعد على استتباب الأمن في العراق وحفظ الاستقرار بالمنطقة.
 
وأضافت أن أميركا تعمل على تقوية القدرات الدفاعية لحلفائها وأن هذه الأسلحة ستدعم "الدول المعتدلة" وتساعد على "إستراتيجية مواجهة تنظيم القاعدة وحزب الله اللبناني وسوريا وإيران".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة