ساركوزي وبرودي وثاباتيرو يطلقون نداء روما المتوسطي   
الجمعة 1428/12/12 هـ - الموافق 21/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:48 (مكة المكرمة)، 3:48 (غرينتش)
نيكولا ساركوزي ورومانو برودي ولويس ثاباتيرو يناقشون تفاصيل الإعلان (رويترز)

أطلق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيسا الحكومتين الإيطالية رومانو برودي والإسبانية خوسيه لويس ثاباتيرو نداء أطلقوا عليه اسم "روما من أجل الاتحاد المتوسطي" لتعاون أوثق بين ضفتي البحر.
 
وتبنى الزعماء الثلاثة هذا النص خلال اجتماع ثلاثي عقد في العاصمة الإيطالية وحرصوا على الإعلان عنه خلال مؤتمر صحفي مشترك في إطار اتحاد بين ضفتي المتوسط ومن خلال روح معاهدة روما عام 1957 التي أدت إلى ولادة الاتحاد الأوروبي.
 
وأكد ساركوزي وبرودي وثاباتيرو الذين اجتمعوا في روما "للتفكير معا في الخطوط العريضة لمشروع الاتحاد المتوسطي"، عن"اقتناعهم بأن البحر الأبيض المتوسط -بوتقة الثقافة والحضارة- يجب أن يستعيد دوره كمنطقة سلام وازدهار وتسامح".
 
واعتبروا أن هذا الاتحاد سيسهم في جمع أوروبا وأفريقيا وإرساء شراكة على قدم وساق بين دول حوض المتوسط، محددا يوم 13 يوليو/ تموز المقبل الاجتماع الأول لدول المتوسط.
 
وكان ساركوزي اقترح "اتحادا للبحر المتوسط" على غرار الاتحاد الأوروبي يضم أكثر من 10 دول من أجل تقييد الهجرة غير الشرعية ومكافحة الإرهاب وتنشيط التنمية الاقتصادية، الأمر الذي أثار بواعث قلق في شرق أوروبا من أن الاتحاد الأوروبي يركز كثيرا جدا على الجنوب.
 
ويسعى ساركوزي بهذه المبادرة لإيجاد حل بديل لمعارضته انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة