الخرف يهدد ثلث مواليد بريطانيا في 2015   
الاثنين 1436/12/7 هـ - الموافق 21/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:09 (مكة المكرمة)، 11:09 (غرينتش)
أظهرت دراسة لصالح مؤسسة "ألزهايمرز ريسيرش يو كاي" الخيرية أن ثلث من ولدوا في بريطانيا عام 2015 سوف يصابون بالخرف.

وقالت المؤسسة الخيرية إن الدراسة التي أجراها مكتب الاقتصادات الصحية تكشف عن أزمة صحية قومية في الأفق مع زيادة عدد المسنين بين سكان المملكة المتحدة، وتبرز الحاجة إلى جهود عالمية لتطوير علاجات لحالة ضياع العقل.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة عبر احتساب عدد الأشخاص المولودين في الوقت الحاضر والذين من المتوقع أن يصابوا بالخرف خلال حياتهم، ومع الأخذ بعين الاعتبار العمر المتوقع للمولودين في عام 2015، وأيضا معدلات الخرف لدى الرجال والنساء، وكانت النتائج كالتالي:

  • 32% من المولودين في المملكة المتحدة عام 2015 سيصابون بالخرف.
  • 27% من الذكور المولودين في المملكة المتحدة عام 2015 سيصابون بالخرف.
  • 37% من الإناث المولودات في المملكة المتحدة عام 2015 سيصبن بالخرف.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الخرف يؤثر بالفعل على نحو 850 ألفا في بريطانيا، وعلى 35.6 مليونا على مستوى العالم.

وينجم الخرف عن أمراض المخ التي أكثرها شيوعا ألزهايمر الذي يؤدي إلى تآكل خلاياه ويؤثر على الذاكرة والتفكير والسلوك والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية.

ولا يوجد حاليا علاج للألزهايمر أو أشكال الخرف الأخرى. ونظرا لأن التقدم في العمر هو أكبر عوامل الخطر المساعدة فسيزيد على الأرجح عدد من يصاب بالخرف مع ارتفاع متوسط عمر الإنسان.  

وقال ماثيو نورتون رئيس قسم السياسة في مؤسسة ألزهايمرز ريسيرش يو كاي، إنها أخبار جيدة أن يعيش كل جيل مدة أطول، لكن المهم أن نضمن أن يعيش الناس هذه السنوات الإضافية بصحة جيدة.

وقال مارك دالاس عالم الجهاز العصبي في جامعة ريدينغ البريطانية المتخصص في الألزهايمر إن هذه الدراسة تبرز فجوات في جهود البحث والتمويل، إلى جانب إلقائها الضوء على حجم المشكلة المحتملة.

وأضاف أن العدد المذهل من مواليد هذا العام الذين سيصابون بالخرف، يجعله على نفس قدم المساواة مع الأمراض الأخرى التي تغير الحياة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة