نجاة وزير يمني من محاولة اغتيال   
الأحد 1433/10/9 هـ - الموافق 26/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
 واعد باذيب تعرض لثلاث محاولات اغتيال (الجزيرة نت- أرشيف)
نجا وزير النقل اليمني واعد عبد الله باذيب أمس من محاولة لاغتياله عندما أطلق مسلحون النار على موكبه في عدن -كبرى مدن جنوبي اليمن- في وقت توعد الرئيس عبد ربه منصور هادي تنظيم القاعدة بـ"حرب لا هوادة فيها".

وأوضحت مصادر حكومية أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على موكب الوزير لدى عودته من زيارة تفقدية لمطار عدن ولاذوا بالفرار.
 
وقال مسؤول حكومي إن أحدا لم يصب في الهجوم لكن سيارة باذيب اخترقتها العديد من الطلقات، وأضاف المسؤول أن الرصاص أطلق من سيارة أخرى ولم يعرف من المسؤول عن الهجوم الذي وقع في منطقة خور مكسر بالمدينة، أو عدد المهاجمين.

وقد سبق أن نجا باذيب -عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي اليمني الذي كان معارضا للرئيس السابق علي عبد الله صالح - من محاولتين لاغتياله في صنعاء في الأشهر الأخيرة ولم يتم إلقاء القبض على المهاجمين.

يذكر أن الحزب الاشتراكي ممثل في حكومة الوفاق الوطني التي جرى تشكيلها في ديسمبر/كانون الأول الماضي بموجب اتفاق تقاسم السلطة بين الحزب الحاكم والمعارضة.

عبد ربه منصور هادي توعد القاعدة 

هادي يتوعد
وبالتزامن مع نجاة باذيب من محاولة اغتياله توعد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تنظيم القاعدة أمس بـ"حرب لا هوادة فيها يشارك فيها الجيش وقوات الأمن"، إثر سلسلة عمليات استهدفت الأسبوع الماضي مقر المخابرات بمدينة عدن أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الجنود.

وقال هادي خلال اجتماع للجنة العسكرية الأمنية العليا التي يترأسها "إن على الجميع أن يستشعر أن مكافحة الإرهاب خاصة تنظيم القاعدة الإرهابي هي مسؤولية المجتمع كله، وتكاتف الجهود من أجل دحر الإرهاب وهزيمته أمر لا بد منه بالتعاون الكامل مع الجيش والأمن".

وأضاف الرئيس اليمني -في الاجتماع الذي وصف بالاستثنائي- أن العمل من أجل تكريس الأمن في داخل الوطن مهمة لا بد أن يتحملها كل مسؤول بصورة كاملة من دون انتقاص".

وتطرق هادي إلى ما تتعرض له البنى التحتية من خطوط أنابيب الغاز والنفط وتمديدات التوليد الكهربائي من هجمات، مؤكدا أهمية مكافحة مرتكبي هذه الأفعال "بمختلف الأساليب حتى يتم مثولهم أمام القانون والنظام وينالوا جزاء ما ارتكبوه".

وقال إن القوات المسلحة والأمن "تجسد معاني ومفاهيم الوحدة الوطنية وهي قادرة على تنفيذ واجباتها على أكمل وجه وبما يخدم أمن واستقرار اليمن".

وكان تنظيم القاعدة شن سلسلة عمليات استهدفت مقر المخابرات اليمنية بمدينة عدن الأسبوع الماضي إثر تعهده بنقل المعركة إلى تلك المدينة الحيوية بعد خسارته في محافظة أبين التي سيطر عليها لمدة عام قبل أن يتم دحره في مايو/أيار الماضي عقب عملية عسكرية شارك فيها نحو 25 ألفا من الجنود.

وتكثر التوترات في جنوبي اليمن حيث تنشط عناصر القاعدة إضافة إلى عناصر انفصالية تطالب بمزيد من الحكم الذاتي لهذه المنطقة التي كانت مستقلة حتى عام 1990، كما يشهد اليمن -أفقر بلد في الشرق الأوسط والذي تشير إحصائيات إلى أن نسبة انتشار السلاح فيه تبلغ ثلاثة إلى واحد من عدد السكان- صراعا مع الحوثيين في الشمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة