الصين تنفي سرقة أسرار عسكرية أميركية   
الخميس 1434/7/20 هـ - الموافق 30/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)

الصين أكدت تصنيعها حاملة طائرات ومقاتلات وأنها لا تحتاج مساعدة لتطوير جيشها (رويترز-أرشيف)

نفت وزارة الدفاع الصينية تقريرا أميركيا عن سرقات إلكترونية تمكن خلالها متسللون صينيون من الوصول إلى تصاميم أكثر من 24 نظاما هاما للأسلحة الأميركية، ووصفته بـ"السخف". وقالت إنها لا تحتاج إلى مساعدة من الخارج لتطوير جيشها.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد نقلت عن تقرير أعدته لجنة علوم الدفاع الأميركية، أن تصاميم سرقت، وتشمل طائرات وسفنا مقاتلة ونظم دفاع صاروخية حيوية لأوروبا وآسيا والخليج.

ونفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية جنغ يان شنغ التقرير الذي هونت من شأنه أيضا وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) ومسؤولو دفاع أميركيون، وقالوا إنه قديم ومبالغ فيه.

وقال جنغ في إفادة صحفية شهرية -طبقا لما جاء بموقع وزارة الدفاع الصينية على الإنترنت- إن التقرير "يقلل من قدرات البنتاغون في مجال الأمن الدفاعي، وأيضا من ذكاء الشعب الصيني".

وأكد أن الصين تملك القدرة على تصنيع الأسلحة التي تحتاجها للأمن القومي، مشيرا إلى أن حاملة الطائرات الصينية والطائرات النفاثة الجديدة وطائرات النقل أظهرت قدرات بلاده.

ومن المقرر أن يبحث الرئيس الأميركي باراك أوباما الأمن الإلكتروني مع نظيره الصيني شي جين بينغ خلال اجتماع في كاليفورنيا الأسبوع القادم، وسط تنامي قلق واشنطن من تسلل صينيين إلى شبكات عسكرية أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة