الآباء الأكبر سنا ينجبون أطفالا أقوى وأصح   
الجمعة 1429/2/1 هـ - الموافق 8/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:34 (مكة المكرمة)، 23:34 (غرينتش)

 

بالنسبة للفتيات الراغبات في زوج مناسب فإن الرجل المتقدم في السن قد يكون أفضل لهن من المراهق أو الشاب اليافع إن كن يراهن على إنجاب أطفال يتمتعون بصحة جيدة.

هذا ما كشف عنه باحثون أجروا أكبر دراسة حتى الآن تهتم بالتحقق من تأثير عمر الوالدين على فرص إصابة الأطفال بمشاكل صحية, حيث أثبتت الدراسة أن أطفال الآباء الذين تقل أعمارهم عن 20 سنة هم الأكثر عرضة للخطر.

وظهر في هذا البحث الذي نشرت ملخصه صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم أن أطفال هذه الفئة معرضون بنسبة 22% للموت خلال الأسابيع الأربعة الأولى من حياتهم و41% خلال سنتهم الأولى مقارنة بمن يولدون لآباء في العشرينيات من عمرهم.

ولم يلاحظ أي خطر إضافي لدى الأطفال الذين يولدون لرجال تزيد أعمارهم على الأربعين.

ومن أجل استبعاد تأثير عمر المرأة على هذه الدراسة لم تشمل سوى نساء تتراوح أعمارهن ما بين 20 و29 سنة.

ونقلت الصحيفة عن البروفيسور شي وو ون من معهد البحوث الصحية بأوتاوا بكندا الذي قاد فريق البحث، قوله إن ما تكشف من خلال هذه الدراسة قد تكون له عواقب خطيرة على المجتمع ككل.

وتستبعد آلين باسي الماحضرة بجامعة شفيلد أن تكون هذه الظاهرة راجعة إلى سلامة الحيوانات المنوية لدى الفئات العمرية المذكورة, إذ إن البحوث تؤكد أن قوة الحيوانات المنوية وفاعليتها أضعف لدى كبار السن.

لكنها تعتقد أن التفسير الأنسب لهذه الظاهرة هو أن الرجال الأكبر في السن أقدر على رعاية زوجاتهم الحوامل ممن هم أصغر سنا, ولا يستبعد أيضا أن تكون بداية حياة الأطفال المولودين لآباء أكبر أفضل من أقرانهم المولودين للمراهقين أو الشباب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة