أبحاث السرطان في بريطانيا تحتاج لتمويل   
الثلاثاء 1423/8/16 هـ - الموافق 22/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر أول تحليل مفصل للإنفاق على أبحاث السرطان من جانب الحكومة البريطانية والمؤسسات الخيرية أن 41% من الأموال تغطي دراسات عن أسباب المرض و2% فقط تخصص للوقاية منه.

وأشارت دراسة نشرت بلندن أمس إلى أن الأبحاث في بعض أنواع السرطان الفتاكة في بريطانيا يعوزها التمويل, وأن جزءا صغيرا يقدر بنحو 335 مليون جنيه إسترليني (518 مليون دولار) ينفق سنويا على هذه الأبحاث ويخصص للوقاية من المرض.

ورغم أن سرطان الرئة والمعدة والبنكرياس من بين أشد أنواع المرض فتكا, فإن أقل الأموال تنفق في الأبحاث الخاصة بأسبابها وعلاجها مقارنة بالأنواع الأخرى. وقال المعهد القومي لأبحاث السرطان الذي أعد الدراسة إن 22% من المال تنفق على أبحاث العلاج, و16% تخصص لدراسات عن تطور المرض و8% عن أبحاث الاكتشاف المبكر وتشخيص المرض.

غير أن التقرير كشف أيضا عن تباين بين حجم التمويل والوفيات في الأنواع المختلفة من السرطان. فبينما تسبب سرطان الرئة في نحو 22% من وفيات السرطان في بريطانيا عام 2000, فإنه يتلقى 3% فقط من ميزانية الأبحاث. بينما يحصل سرطان الدم الذي يسبب 3% من وفيات مرضى السرطان على 18% من الميزانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة