الاشتراكي الديمقراطي الألماني يتجاوز أزمة القيادة   
الأربعاء 30/9/1426 هـ - الموافق 2/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)
الحزب الاشتراكي الديمقراطي حقق مبدأ تعاقب الأجيال (الفرنسية-أرشيف) 
اختار الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني ماثياس بلاتسيك زعيما له بعد فشل رئيسه المنتهية ولايته فرانتس مونتيفيرينغ في تأمين تصويت لصالحه.

وأنهى الحزب بذلك أزمة القيادة التي عصفت به وهددت مسيرة المفاوضات بشأن منصب المستشار.
 
وقد أعلن بلاتسيك بعد اجتماع مغلق مع المرشح المنافس كورت بيك, أنه حصل على دعم جميع الفروع الإقليمية للحزب.

ومع بلاتسيك يتجدد تعاقب الأجيال في الحزب الاشتراكي الديمقراطي, فالرئيس الجديد للحزب يبلغ 51 عاما, في حين أن مونتيفيرينغ يبلغ 65, أما المستشار المنتهية ولايته غيرهارد شرودر فيناهز 61 عاما.

وكانت الأزمة قد تصاعدت الاثنين الماضي في حين لم يحصل مونتيفيرينغ على عدد كاف من الأصوات في قيادة الحزب التي وجهت إليه "صفعة جارحة" وفضلت لمنصب الأمين العام قيادية من الجناح اليساري هي أندريا ناليس.

وكان مونتيفيرينغ قد أعلن في وقت سابق أنه لا يستطيع تولي قيادة الحزب "في هذه الظروف", وقال إنه لن يترشح لولاية جديدة خلال المؤتمر الاستثنائي للحزب في كارلسروهي (جنوب غرب) من 14 إلى 16 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وقد حصلت هذه الأزمة في خضم المفاوضات الصعبة بين المسيحيين الديمقراطيين والاشتراكيين الديمقراطيين حول تشكيل حكومة "ائتلافية كبيرة" برئاسة المسيحية الديمقراطية أنجيلا ميركل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة