مؤتمر دولي بدبي لتقنيات الشبكات الرقمية   
الثلاثاء 1433/6/3 هـ - الموافق 24/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)
المؤتمر يعقد في الجامعة الكندية بدبي بمشاركة 96 عالما وطالبا (البوابة العربية لأخبار التقنية)

تنطلق اليوم في دبي فعاليات المؤتمر الدولي الرابع لتقنيات الشبكات الرقمية الذي يضم عددا من أبرز العلماء والباحثين على مستوى العالم لمناقشة التطورات التي يشهدها حقل التقنيات الرقمية والمتنقلة.

ويقام المؤتمر -الذي يعقد في الجامعة الكندية بدبي بين 24 و26 أبريل/نيسان- بحضور 96 باحثا وطالبا من أكثر من ثلاثين دولة، وسيكون عالم الأبحاث الشهير في شركة غوغل روي وانت، أحد أبرز هذه الشخصيات.

وسيقدم وانت بحثاً يسلط من خلاله الضوء على التطور الهائل الذي شهده حقل تقنيات الشبكات الرقمية خلال عقدين من الزمان، كما سيلقي نظرة على واقع سوق الأجهزة المتنقلة في الوقت الحاضر، التي تشمل الهواتف النقالة والحواسيب اللوحية والتلفزيونات الرقمية، وما يمكن أن يخبئه المستقبل.

ومن بين الشخصيات البارزة  في المؤتمر هيرواكي أوغاتا البروفيسور في قسم المعلوماتية والأنظمة الذكية في جامعة توكوشيما اليابانية، وسيدور بحثه حول النظام المصمم بهدف تسجيل ما يمكن أن يتعلمه المستخدم التقني خلال فترة زمنية معينة، والعودة لاستخدام هذه المعلومات في وقت لاحق في المستقبل.

وفي تصريح له عن المؤتمر قال رئيس مجلس الأمناء ومستشار الجامعة الكندية بطي سعيد الكندي، إن هذا المؤتمر يهدف للاطلاع على أحدث تقنيات الشبكات الرقمية، بالإضافة إلى تفعيل الشراكة بين مؤسسات دولة الإمارات من جهة وأفضل العاملين في هذا المجال على مستوى العالم من جهة أخرى.

ومن أبرز المواضيع المطروحة على جدول فعاليات المؤتمر، موضوع "الحوسبة المنتشرة"، التي  تعني استخدام الأجهزة والتقنيات الذكية ضمن الحياة بشكل يومي بغض النظر عن الاستخدام التقليدي والمعتاد لهذه الأجهزة.

بدوره قال رئيس المؤتمر رشيد بن العمري إن المواضيع التي سيتداولها المؤتمر في غاية الأهمية بالنسبة للمؤسسات والأعمال وكذلك الأشخاص العاديين، فاحتراف التقنيات التي تسمح للجميع بالتواصل ومشاركة البيانات والتعاون، يمكن استخدامها في نفس الوقت في مجال الحفاظ على الأمن الوطني، على سبيل المثال.

وأضاف، أنه ظهر تقدم واضح كبير في مجال التقنيات المتنقلة والتعليم الإلكتروني والتقنيات التي تستخدمها الحكومة الإلكترونية للتواصل مع عامة الناس، والتي تتضمن كيفية تشجيعهم على التقيد باستخدام هذه التطبيقات بشكل مناسب. ويسعى المؤتمر إلى مشاركة هذه المعلومات مع الجميع.

ومن الجدير بالذكر أن مجموعة من الخبراء العالميين اختارت في وقت سابق من هذا العام 96 عالما وطالبا من بين ما يقارب 240 كانوا قدموا أبحاثا بشأن شبكة التقنيات الرقمية ليقدموا أبحاثهم ضمن فعاليات المؤتمر، ومن بين هؤلاء المختارين عدد من الأساتذة والطلاب من الجامعة الكندية بدبي الذين تدور أبحاثهم حول التطور الذي يشهده مجال تضمين البيانات داخل الصور المرئية والأصوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة