الصحة العالمية تصدر توجيهات لضحايا ختان الإناث   
الثلاثاء 10/8/1437 هـ - الموافق 17/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)
أصدرت منظمة الصحة العالمية أمس الاثنين توصيات جديدة تهدف إلى مساعدة العاملين في المجال الصحي على تحسين الرعاية المقدَّمة لأكثر من 200 مليون فتاة وامرأة في أنحاء مختلفة من العالم ممن تعرضن للختان، الذي يعرف أيضا بمصطلح "تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية".

وقالت المنظمة على موقعها الإلكتروني، إن عبارة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية تشير إلى جميع العمليات التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الأنثوية، أو أي إصابة بالأجهزة التناسلية الأنثوية لأسباب غير طبية.

وأكدت المنظمة أنه ليس لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أي فوائد صحية، ويمكن أن يتسبب في أضرار بالغة، كما أنه ينتهك حقوق الفتيات والنساء.

ويمكن أن تتسبب عمليات التشويه في نزيف حاد ومشاكل في التبول، ولاحقا في تكون الأكياس والإصابة بالعدوى والوفاة. كما يمكن أن يتسبب تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في مضاعفات في الولادة، ويزيد من خطر وفيات المواليد.

وقالت المنظمة إنه ينبغي أن يكون العاملون في المجال الصحي في جميع أنحاء العالم الآن على استعداد لتقديم الرعاية للفتيات والنساء اللائي تعرضن لتشويه أعضائهن التناسلية الأنثوية.

وأضافت أن العاملين في المجال الصحي كثيرا ما يكونون غير ملمين بالعواقب الصحية السلبية العديدة التي تترتب على تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، ولا يزال العديد منهم غير مدربين بما يكفي للتعرُّف على هذه العواقب ومعالجتها بطريقة سليمة. ونتيجة لذلك، يمكن أن تعاني نساء كثيرات دون داعٍ من عواقب صحية بدنية ونفسية جرَّاء تشويه أعضائهن التناسلية.

وقالت المديرة العامة المساعدة لمنظمة الصحة العالمية الدكتورة فلافيا بوستريو، إن العاملين في المجال الصحي يلعبون دورا حاسما في المساعدة على التصدي لهذه القضية الصحية العالمية. ولا بد من أن يكونوا على دراية بكيفية التعرّف على المضاعفات الصحية لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية والتعامل معها.

وتركِّز التوصيات على الوقاية من مضاعفات الولادة وعلاجها، وعلاج الاضطرابات الناجمة عن الاكتئاب والقلق، والاهتمام بالصحة الجنسية الأنثوية، عن طريق خدمات إسداء المشورة وتقديم المعلومات والتثقيف مثلا.

كما تحذِّر المبادئ التوجيهية من تحويل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إلى "ممارسة طبية"، على سبيل المثال حين يطلب الآباء من مقدِّمي الرعاية الصحية إجراء عملية التشويه لأنهم يظنون أنَّ ذلك سيكون أقل ضررا.

وتشمل التوصيات ما يلي:

  • فك رتق فتحة المهبل (de-infibulation)  للوقاية من مضاعفات الولادة وعلاجها، وتيسير الولادة، والوقاية والعلاج من مشاكل المسالك البولية.
  • الصحة العقلية بما في ذلك المعالجة الإدراكية السلوكية والدعم النفسي لعلاج الاضطرابات الناجمة عن الاكتئاب والقلق.
  • الصحة الجنسية الأنثوية، بما في ذلك إسداء المشورة الجنسية للوقاية أو العلاج من ‏خلل الوظائف الجنسية الأنثوية.
  • التوعية والتثقيف للنساء والفتيات اللائي تعرضن لتشويه أعضائهن التناسلية الأنثوية، والتثقيف الصحي والتوعية بشأن فك رتق فتحة المهبل، عند الاقتضاء، سواء لمقدِّمي الرعاية الصحية أو للنساء والفتيات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة