البنتاغون يسعى لتعزيز القوات الأميركية بالعراق   
السبت 18/6/1437 هـ - الموافق 26/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:22 (مكة المكرمة)، 8:22 (غرينتش)

قال قائد سلاح المشاة في البحرية الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد إن وزارة الدفاع (البنتاغون) تنوي "خلال الأسابيع القليلة المقبلة" تقديم اقتراحات إلى الرئيس باراك أوباما لتعزيز الدعم العسكري الأميركي للقوات العراقية.

وقال الجنرال دانفورد في مؤتمر صحفي عقده في البنتاغون إلى جانب وزير الدفاع آشتون كارتر "أنا ووزير الدفاع نعتقد معا أنه ستكون هناك زيادة للقوات الأميركية في العراق، إلا أن أي قرار لم يتخذ بعد". 

وأضاف أن المطلوب خصوصا تحديد ما يتوجب إرساله "لتسهيل" استعادة القوات العراقية الموصل من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

ويشدد المسؤولون العسكريون الأميركيون دائما على ضرورة تسريع عمليات تدريب القوات العراقية، وتقديم الدعم اللوجستي لها خلال الهجوم.

وتم اقتراح تقديم جسور متنقلة للقوات العراقية لمساعدتها على عبور مجاري المياه.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية كشفت قبل أيام عن وجود موقع للمدفعية في شمال العراق مجهز بأربعة مدافع من عيار 155 ملم مع نحو مئتي عنصر من قوات المارينز.

وتم استخدام هذه المدافع قبل أيام لدعم تقدم القوات العراقية في المنطقة، حسب ما قال الجنرال دانفورد.

وتنشر واشنطن في العراق رسميا 3870 جنديا، إلا أن العدد الفعلي قد يكون خمسة آلاف حسب معلومات صحفية لم ينفها الجنرال دانفورد أمس الجمعة.

وقد حذر الجنرال دانفورد ووزير الدفاع آشتون كارتر أيضا من أن المعركة ضد تنظيم الدولة ليست فقط بالميدان العسكري في سوريا والعراق.

وقال دانفورد إنه "في حال لم تتعاون جميع البلدان التي لديها مواطنون في صفوف الجهاديين مع الشرطة والاستخبارات (...) لن تكون لدينا رؤية كافية" لمنع وقوع هجمات مماثلة لتلك التي حصلت في بروكسل.

من جهته، اعتبر كارتر أن الاستخبارات والتعاون بين أجهزة الشرطة عنصران "حاسمان" في المعركة ضد تنظيم الدولة، خاصة في البلدان الأوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة