الهند تبدي مخاوف بشأن خط أنابيب للغاز الإيراني   
السبت 1426/6/17 هـ - الموافق 23/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:46 (مكة المكرمة)، 20:46 (غرينتش)

وزير البترول الهندي يقر بصعوبة تمويل خط أنابيب لجلب الغاز الإيراني (الفرنسية)

قالت الهند إن مشروع خط أنابيب للغاز من إيران عبر باكستان يمثل مقترحا محفوفا بالمخاطر سيكون من الصعب تمويله، مؤكدة أن المحادثات بشأن المشروع الذي تقدر قيمته بنحو 7 مليارات دولار يجب أن تستمر.
 
جاء ذلك على لسان وزير البترول الهندي ماني شانكر أيار اليوم السبت الذي عبر عن نفس المخاوف التي أبداها رئيس الوزراء مانموهان سينغ أثناء زيارته الحالية للولايات المتحدة.
 
ويقول مسؤولون هنود إن الهند قد تتخلى عن خطط لاستيراد الغاز الإيراني في مقابل صفقة للطاقة النووية مع الولايات المتحدة التي أبدت قلقا بشأن المشروع الإيراني-الهندي بسبب معارضتها لبرنامج طهران النووي. وتقول واشنطن إن الهند دولة نووية تتصرف بروح المسؤولية ووعدت بالتعاون مع برنامجها المدني للطاقة الذرية.
 
لكن وزير البترول الهندي أكد أنه لا صلة بين المسألتين، معترفا في نفس الوقت بأن المشروع يواجه تحديات قوية لأنه من الصعب تأليف كونسرتيوم دولي مستعد لتمويل هذا المشروع.
 
من جهة أخرى يرى مسؤولون هنود أنه بالإضافة إلى المخاوف بشأن العلاقات مع باكستان حيث خاض البلدان ثلاث حروب منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، فإن حماية خط الأنابيب هو مصدر للقلق لأنه سيسير في مناطق مضطربة في باكستان تعرضت فيها خطوط أنابيب أخرى للهجوم في السابق.
 
وتستورد الهند 70% من حاجاتها من النفط وهي قادرة على أن تفي فقط بنصف الطلب على الغاز فيها الذي يبلغ 170 مليون متر مكعب يوميا.
 
وقال شانكر أيار إنه سيتعين على الهند أن تستورد الغاز عبر خطوط أنابيب مع مواجهتها عجزا من المنتظر أن يبلغ 200 مليون متر مكعب يوميا في غضون 20 عاما حتى لو اكتشف المزيد من الغاز في البلاد.
 
وتحرص الهند أيضا على تطوير الطاقة النووية التي تفي بـ3% فقط من حاجاتها من الكهرباء لكن الحكومة تهدف إلى زيادتها إلى نحو 25% بحلول عام 2050.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة