حماس تحذر من التصعيد في غزة   
الأربعاء 23/5/1434 هـ - الموافق 3/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)
صورة من غارة إسرائيلية سابقة على غزة (الجزيرة)

حذرت الحكومة المقالة في غزة اليوم الأربعاء إسرائيل من تداعيات تصاعد التوتر إثر شنها الليلة الماضية غارتين على القطاع الساحلي، وذلك بعد تهديد إسرائيلي بالرد على أي هجوم. وفي الوقت نفسه استنكر الأزهر "الهجمات الصهيونية على قطاع غزة".

واعتبر المكتب الإعلامي للحكومة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في بيان صحفي، أن استئناف الغارات الإسرائيلية على غزة "يشكل تهديدا معيقا لاتفاق التهدئة" المعلنة بوساطة مصرية منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال البيان إن "محاولة الاحتلال الهروب إلى الأمام وحرف الأنظار عن جرائمه المرتكبة بحق مواطنينا في المعتقلات وفي الضفة الغربية عبر التصعيد في غزة، هي محاولة مكشوفة وتعبر عن المأزق الكبير الذي يعيشه الاحتلال وشعوره بقرب الثورة الشاملة ضده هو وأعوانه".

وحث البيان الفصائل المسلحة في غزة على "رفع درجة التأهب والاستعداد تحسبا لمخططات الاحتلال الإجرامية التي ترى في الدماء الفلسطينية وسيلة دائمة للتنصل والتهرب من دفع استحقاقات مرحلة معينة أو حرف الأنظار عن  جريمة ما بجريمة أخرى".

وطالب البيان الراعي المصري لتفاهم التهدئة بـ"التدخل من أجل لجم الاحتلال وإلزامه بما تم التوافق عليه، والدفع باتجاه إنهاء ملف الأسرى المضربين عن الطعام في ظل الظروف القاسية التي يعيشها أسرانا الأبطال".

يعالون: إسرائيل لن تسمح بأن يتعرض شعبها لإطلاق النار عليه (رويترز)

تهديد إسرائيلي
يأتي ذلك في وقت طالبت فيه إسرائيل حركة حماس بمنع النشطاء من إطلاق صواريخ عليها من قطاع غزة بعد أن أنهى اتفاق للتهدئة حربا استمرت ثمانية أيام في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقد أعلن فيه متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن سقوط قذيفتين صاروخيتين أطلقتا صباح اليوم من قطاع غزة على جنوب إسرائيل. وقال المتحدث للإذاعة الإسرائيلية العامة إن القذيفتين سقطتا في بلدة سديروت في النقب الغربي من دون أن تسفرا عن وقوع إصابات أو أضرار.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون قد حذر في وقت سابق اليوم من أن إسرائيل سترد على أي هجوم على أراضيها، وأنها لن تسمح بأن يتعرض شعبها لإطلاق النار عليه "بأي شكل من الأشكال".

وقال يعالون في بيان إن "الجيش الإسرائيلي هاجم غزة هذا الليل لأننا نعتبر (حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية) حماس مسؤولة عن كل ما يتم إطلاقه من غزة على إسرائيل. ولن نسمح بأي شكل بحصول عمليات إطلاق نار بشكل منتظم على مواطنينا المدنيين وقواتنا".

وشن الطيران الإسرائيلي مساء الثلاثاء ثلاث غارات على قطاع غزة هي الأولى منذ التهدئة التي تم التوصل إليها بين إسرائيل وحركة حماس في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

استنكار الأزهر
في هذه الأثناء استنكر الأزهر الشريف وقياداته "الهجمات الصهيونية على قطاع غزة"، كما استنكر "سوء معاملة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الصهيونية"، الذي أدى إلى وفاة المعتقل الفلسطيني ميسرة أبو حمدية "بسبب الإهمال الطبي من سلطات الاحتلال".

وقال الأزهر الشريف إنه في الوقت الذي يدين فيه "كل الممارسات الصهيونية المتغطرسة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، فإنه يستنهض هممَ قادةِ وشعوبِ العالَمينِ العربي والإسلامي للوقوف إلى جانب إخوانهم الفلسطينيين".

وناشد الأزهر في بيانه المؤسسات الدولية أن تضطلع بدورها في "تجريم الخَرق المتكرر من الجانب الصهيوني لكافة الاتفاقات الباعثة على التهدئة بين الطرفين حقنا للدماء، وصونا للكرامة الإنسانية، واحتراما لمشاعر مئات الملايين من المسلمين وأحرار العالم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة