الحزب الحاكم بالسودان: مستعدون للتخلي عن السلطة   
السبت 1422/4/23 هـ - الموافق 14/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إبراهيم أحمد عمر
قال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان إبراهيم أحمد عمر إن الحزب على استعداد للتخلي عن السلطة إذا خسر في الانتخابات الديمقراطية التي ستعقب مؤتمر المصالحة والسلام المقرر عقده برعاية مصرية وليبية.

وأكد عمر عقب انتهاء مؤتمر صحفي عقده في السفارة السودانية بالقاهرة أن حزب المؤتمر الوطني مستعد للانخراط في صفوف المعارضة إذا لم يفز في الانتخابات العامة.

وجاءت تصريحات عمر هذه وسط دعوات دولية لإنجاح المبادرة المصرية الليبية التي تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار جنوب السودان. وقال عمر إن على أطراف النزاع أن توقف القتال أولا قبل حضور مؤتمر المصالحة.

وكانت حكومة الخرطوم وأحزاب المعارضة الرئيسية قد قبلت بالمبادرة العربية التي تدعو أيضا إلى إقامة حكومة انتقالية وإرساء قواعد الديمقراطية.

ويرى المراقبون أن طريق الانتخابات ما زال بعيدا, لأن على حكومتي مصر وليبيا أن تحددا أولا مكان وزمان إقامة المؤتمر. كما تشترط المبادرة المصرية الليبية على الأطراف المتحاربة أن توافق على نقاط رئيسية في خطة السلام قبل تشكيل الحكومة الانتقالية التي ستقوم بتحديد موعد لإجراء انتخابات ديمقراطية وستشرف على تشكيل حكومة جديدة.

وقد أعلن التجمع الوطني الديمقراطي في وقت سابق -وهو ائتلاف يضم المعارضة الشمالية والجنوبية- عن استعداد الأحزاب للمشاركة في مؤتمر السلام مع حكومة الخرطوم. وأشاد التجمع بإعلان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان موافقته على المبادرة لإنهاء الحرب الأهلية السودانية التي مضى على اندلاعها 18 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة