شرودر يعيد اكتشاف جذوره العائلية   
الثلاثاء 1422/4/12 هـ - الموافق 3/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غيرهارد شرودر
قال المستشار الألماني غيرهارد شرودر إنه يتقبل حقيقة أنه لم يعرف قط والده الذي خدم في جيش الزعيم النازي أدولف هتلر وأن ابنة عمه عملت في صفوف الشرطة السرية في ألمانيا الشرقية سابقا.

وكان شرودر قد علم في وقت سابق من هذا العام أن له أقارب في ألمانيا الشرقية سابقا، وفي الآونة الأخيرة اطلع لأول مرة على صورة لوالده الذي قتل في الجبهة الشرقية أثناء الحرب العالمية الثانية.

وقال شرودر في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز "لم أحصل على الصورة إلا منذ وقت قصير" في إشارة إلى صورة فريتس شرودر الجندي الذي قتل برومانيا في أكتوبر/ تشرين الأول 1944.

وأضاف شرودر الذي ولد قبل مقتل والده بستة أشهر "قبل ذلك لم تكن لدي صورة ذهنية عن والدي، وانجذابي إليه كان محدودا للغاية، وبالنسبة لي فإلى حد ما لم أشعر أنه كان له وجود من قبل، لذا فهذه هي المرة الأولى التي أتعامل فيها معه". وقالت الصحيفة إن فريتس يظهر في الصورة وهو يرتدي زيا عسكريا وخوذة عليها الصليب المعقوف شعار النازية. وقال شرودر إن ما لفت نظره هو ذلك الشبه الكبير بينه وبين والده.

وأردف قائلا "كان جنديا صغيرا ولم يكن قائدا معروفا، وأرسل كغيره إلى المذبحة".

وأضاف "هناك صورة لي وأنا في السن نفسه تقريبا، ويبدو التماثل واضحا ولكن بدون الزي العسكري والخوذة وكأننا توأمان". وحصل شرودر على صورة والده من بنات عم له يدعى كورت تعرف عليهن أثناء رحلة للبحث عن مقبرة والده قامت بها أخته الكبرى التي تعمل بصحيفة بيلت واسعة الانتشار.

وكما حدث مع كثير من العائلات بعد تقسيم ألمانيا عقب الحرب استقر المقام ببنات عمه الثلاث في ألمانيا الشرقية ولم يدر بخلدهن قط أن لهن صلة قرابة بالمستشار الألماني. ورغم أن إحداهن عملت مع الشرطة السرية في ألمانيا الشرقية سابقا فيبدو أن شرودر كان عازما على التعرف على كل أقاربه دون تحامل. وقال "ماذا عساي أن أقول للمرأة، قلت لها اسمعي هذا لن يؤثر في علاقتي بك، وكيف له أن يؤثر". وقد التقى شرودر ببنات عمه الثلاث في الربيع الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة