قتلى من الشرطة الأفغانية والناتو يهاجم موسى قلعة   
السبت 1428/11/29 هـ - الموافق 8/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)
الشرطة الأفغانية أصبحت عرضة لهجمات مقاتلي طالبان (رويترز-أرشيف)

أعلن مصدر أمني أفغاني أن ستة من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب آخر بجروح في مديرية جلريز بولاية وردك.
 
ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن قائد أمن ولاية وردك قوله إن مسلحا من حركة طالبان قتل أيضا في اشتباكات وقعت أمس بين مسلحي الحركة وعناصر الشرطة في تلك المنطقة.
 
من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان أن ما لا يقل عن خمسة وعشرين من عناصر طالبان قتلوا في ولايتي زابل وفراه بجنوب أفغانستان.
 
وكانت الشرطة الأفغانية قد أفادت في وقت سابق أن 17 من عناصر الحركة قتلوا في غارات جوية شنتها القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في غرب أفغانستان.
 
عملية عسكرية
وتزامنت هذه التطورات الميدانية مع إعلان الناتو عن شنّ عملية عسكرية اليوم بمعية القوات الأفغانية في جنوب أفغانستان ضد قوات حركة طالبان بهدف استعادة المناطق التي تسيطر عليها الحركة منذ 10 أشهر خاصة مديرية موسى قلعة.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن بيان للحلف قوله إن غارات قامت بها مروحيات عسكرية أدت إلى مقتل العديد من عناصر طالبان من بينهم قائد عسكري قالت إنه متورّط في هجمات ضد قوات الأمن.
 
وأكد البيان أن الحلف شنّ تلك الغارات على مبنى كان يختبئ فيه القائد العسكري رفقة عدة مقاتلين مما أدى إلى تدميره.
 
وبالمقابل أكد القائد العسكري بالحركة الملا أحمد الله في تصريح صحفي أن مقاتليها سيواصلون القتال ضد القوات الأفغانية والناتو إلى آخر رمق.
 
أما وزارة الدفاع الأفغانية فذكرت أن هذا الهجوم جاء استجابة لطلب زعماء القبائل المحليين بإقليم هلمند.
 
وكانت الوزارة قد أقرت مؤخرا بتزايد عنف طالبان خلال السنة الحالية التي كانت الأعنف منذ 2001، حيث قتل فيها ما بين 6000 و10000 شخص حسب أرقام أفغانية وغربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة