21 قتيلا أفغانيا بانفجار مفخخة ومصرع جندي كندي   
الخميس 1427/7/9 هـ - الموافق 3/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)
طالبان صعدت من هجماتها بالمفخخات في أنحاء أفغانستان (رويترز)
 
قتل 21 شخصا على الأقل بينهم أطفال وأصيب 13 آخرون في انفجار سيارة مفخخة بولاية قندهار جنوب أفغانستان. كما لقي جندي كندي مصرعه وأصيب أربعة آخرون في هجومين منفصلين بالولاية نفسها.
 
وقالت الشرطة الأفغانية إن الهجوم استهدف على ما يبدو رتلا عسكريا لقوات إيساف التي يقودها حلف شمال الأطلسي كانت تقوم بدوريات بسوق في منطقة بنجواي غربي مدينة قندهار، لكن الشرطة ومتحدثا باسم القوات الكندية بالمنطقة نفيا وقوع أي إصابات في صفوف تلك القوات.

ويعد ذلك من أعنف التفجيرات في أفغانستان منذ غزو الولايات المتحدة للبلاد وإطاحتها بنظام حركة طالبان أواخر عام 2001. كما يأتي بعد أيام قليلة من تسلم قوات الناتو المسؤولية الأمنية بجنوب أفغانستان من قوات التحالف التي تقودها واشنطن.

خسائر قوات الأطلسي في ارتفاع بقندهار (رويترز-أرشيف)
وجاء التفجير في وقت اعترفت قوات الأطلسي بمقتل جندي كندي وجرح آخر بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في قندهار اليوم، كما جرح ثلاثة جنود آخرين في انفجار عبوة استهدف دورية كندية بنفس المكان بعد ساعات من الهجوم الأول.

وبمصرع الجندي الكندي يرتفع عدد قتلى قوات حلف الأطلسي إلى أربعة -بينهم ثلاثة بريطانيين- منذ توليه الاثنين الماضي المسؤولية الأمنية بجنوب أفغانستان.

خسائر طالبان
وفي تطور آخر أعلنت الشرطة في ولاية هلمند المجاورة لقندهار مقتل عشرة من  عناصر حركة طالبان في هجوم للقوات الأفغانية مدعومة بطيران حلف الأطلسي أمس. وتحدث قائد شرطة منطقة غرمسر التي وقع فيها الهجوم بوقت سابق عن سقوط 22 من طالبان بين قتيل وجريح.

ويأتي الهجوم الأخير في هلمند بعد يوم من مقتل 18 مسلحا من طالبان وأحد رجال الشرطة الأفغان في غرمسر التي سيطرت عليها طالبان مع منطقة أخرى لمدة يومين خلال الشهر الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة