محكمة إيرانية تؤيد حكما بالسجن بحق نائب إصلاحي   
الأحد 1422/9/23 هـ - الموافق 9/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زوجات إصلاحيين معتقلين يناشدن رئيس البلاد
الإفراج عن أزواجهن أثناء مؤتمر صحفي (أرشيف)
صادقت محكمة اسئناف طهران على حكم بالسجن لمدة سبعة أشهر مع النفاذ بحق نائب إصلاحي بتهمة إهانة مؤسسات النظام الإسلامي الحاكم في إيران. من جهة أخرى أطلق سراح زعيم طلابي بعد إدانته بمعاداة النظام إثر مشاركته بمؤتمر برلين للحركة الإصلاحية في أبريل/ نيسان العام الماضي.

فقد أيدت محكمة الاستئناف الحكم الابتدائي الصادر بحق النائب محمد دادفار من محكمة مدينة بوشهر في أغسطس/ آب الماضي بإدانته بتهمة إهانة مؤسسات الدولة وكذلك بتهمة نشر دعاية كاذبة ضد بعض رجال الدين عقب نشره مقالا في صحيفة (همباستقي) الإصلاحية.

وكان دادفار وجه انتقادات حادة وإهانات إلى المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران.

ويلاحق القضاء الذي يهيمن عليه المحافظون عدة نواب إيرانيين بسبب كتاباتهم أو خطاباتهم في مجلس الشورى أو خلال تجمعات سياسية في جميع أنحاء البلاد. وقد حوكم قرابة 30 نائبا كلهم أعضاء في الغالبية الإصلاحية.

إطلاق سراح
من جهة أخرى أطلق سراح الزعيم الطلابي الإيراني محمد أفشاري بعد أن أدين لمشاركته بمؤتمر برلين للجماعات الإصلاحية وزعزعة الأمن والاستقرار ونشر الدعاية المضادة للحكومة الإسلامية بكفالة مالية بلغت 250 ألف دولار.
وكان أفشاري يترأس حركة الطلبة الإصلاحية التي تؤيد الرئيس محمد خاتمي.

وقد ظهر أفشاري مطلع هذا العام على شاشة التلفزيون الإيراني الرسمي وهو يقدم اعتذارا إلى المرشد الروحي للجمهورية الإسلامية علي خامنئي عن أخطائه السابقة. واعترف لمحكمة الثورة الإسلامية المتشددة والشحوب والتوتر باديان على وجهه بخطته للإطاحة بالنظام بالوسائل السلمية, وأنه كان على اتصال بدبلوماسي في السفارة الكندية بطهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة