هجمات بروكسل تربك الكرة الأوروبية   
الثلاثاء 1437/6/14 هـ - الموافق 22/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:04 (مكة المكرمة)، 17:04 (غرينتش)

محمد العربي سلحاني

يبدو أن كرة القدم الأوروبية لن تكون بمنأى عن تداعيات تفجيرات بروكسل التي أثارت هلعا واستنفارا أمنيا في باقي الدول الأوروبية.

فأولى بوادر هذه التداعيات كانت بإعلان الاتحاد البلجيكي لكرة القدم إلغاء تدريبات المنتخب الوطني استعدادا للمباراة الدولية الودية ضد البرتغال المقررة يوم 29 من الشهر الجاري.

من جهته قرر الاتحاد الهولندي لكرة القدم استشارة السلطات الأمنية وحكومة بلاده بشأن المباراة الودية المقررة بين المنتخب الوطني ونظيره الفرنسي يوم الجمعة، وذلك على ضوء المستجدات الأمنية الجديدة والتفجيرات التي شهدتها العاصمة.

ومن ألمانيا، قال مراسل الجزيرة نت إن نقاشات تدور في الأوساط السياسية والأمنية حول تأجيل الدوري العام (بوندسليغا) وهو ما يتوقع أن يعزز مطالبة الشرطة بالتأجيل لدواعٍ أمنية.

وفي إسبانيا، يدور حديث عن إمكانية تأجيل مباراة الكلاسيكو (أبرز مباريات الدوري) التي ستقام في الثاني من أبريل/نيسان القادم بين برشلونة المتصدر وغريمه التقليدي ريال مدريد التي سيحتضنها ملعب "كامب نو" معقل النادي الكتالوني، وفق ما ذكر مراسل الجزيرة.

وعادة ما تلجأ السلطات الأمنية إلى إجراءات أمنية استثنائية عشية "كلاسيكو الأرض" في الأيام العادية بسبب الأعداد الغفيرة التي يستقطبها بسبب شعبية الناديين العالمية.

 من مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (أسوشيتد برس)

أبطال أوروبا
ومن غير المستبعد أن تربك هجمات بروكسل المواعيد الكروية الأوروبية، وقد تدفع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والاتحادات المحلية إلى رفع حالة التأهب الأمني، خصوصا بعد سحب قرعة دور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي التي عادة ما من تستقطب جماهير غفيرة من عشاق كرة القدم من مختلف أنحاء العالم.

وأسفرت قرعة أبطال أوروبا عن مواجهة إسبانية خالصة بين برشلونة وأتلتيكو مدريد، بينما وضعت القرعة باريس سان جيرمان الفرنسي في مواجهة مانشستر سيتي الإنجليزي.

أما ريال مدريد فيلاقي فولفسبورغ الألماني، في حين اصطدم بنفيكا البرتغالي ببايرن ميونيخ الألماني.

وغالبا ما تستقطب هذه المباريات جماهير غفيرة من أوروبا والعالم، الأمر الذي يحتم اتخاذ تدابير أمنية مشددة.

وتقام مباريات الذهاب يومي 5 و6 أبريل/نيسان، والإياب يومي 12 و13 من نفس الشهر.

الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ ) هو الآخر موعد كروي لا يقل أهمية عن دوري أبطال أوروبا، وقد يضع السلطات الأمنية أمام تحديات كبيرة لضمان سلامة المتفرجين خصوصا مباراة ليفربول الإنجليزي وبوروسيا دورتموند الألماني.

ووقعت إحدى هجمات باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خارج ملعب "بارك دي برنس" الذي كان يحتضن مباراة ودية بين منتخبي فرنسا وألمانيا.

وأعلنت فرنسا بعدها أنها ستعمل على رفع مستوى التأهب الأمني استعداداً لاستضافة مباريات بطولة أمم أوروبا 2016 في الفترة ما بين 10 يونيو/حزيران و10 يوليو/تموز المقبلين.

وجدد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم التزامه بأمن وسلامة جميع المشجعين والمنتخبات المشاركة قبل بطولة أوروبا 2016 المقررة في فرنسا صيف العام الجاري بعد هجمات بروكسل اليوم الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة