بدء مناورات الكوبرا الذهبية في تايلند بمشاركة أميركية   
الجمعة 1424/3/16 هـ - الموافق 16/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأت اليوم أكبر مناورات عسكرية متعددة الأطراف بمشاركة الولايات المتحدة في قاعدة بحرية جوية بخليج تايلند, سيخصص جزء منها للتدريب على مكافحة الإرهاب.

والتقى أكثر من 13 ألف عسكري (7600 أميركي و5600 تايلندي و95 سنغافوريا) بقاعدة يوتاباو في ساتاهيب على بعد 200 كلم جنوب شرق العاصمة بانكوك للقيام بتدريبات لمدة أسبوعين ضمن المناورات التي تعرف باسم "الكوبرا الذهبية". ووجهت الدعوة إلى 11 بلدا في آسيا والمحيط الهادي للمشاركة في المناورات بصفة مراقبين.

وأدرجت مكافحة الإرهاب في جولة المناورات هذه بعدما أدخلت رسميا في إطار هذه التدريبات السنوية المشتركة عام 2002.

وقال السفير الأميركي في تايلند داريل جونسون في خطاب افتتح به المناورات إن الهجمات التي وقعت على الولايات المتحدة وتلك التي وقعت في بالي بإندونيسيا إضافة إلى الشيشان والسعودية، تعزز الحاجة إلى توحيد الموقف من الإرهاب.

وأضاف أن "التدريبات المتعددة الأطراف مثل مناورات (الكوبرا الذهبية) أساسية لمساعدتنا على التدرب والعمل سويا لإفشال الإرهابيين والقضاء على شبكاتهم في جنوب شرق آسيا وفي العالم".

وأوضح القائد الأعلى للمناورات الجنرال سورايود شولانوند من جهته أن المناورات العسكرية تتضمن شقا إنسانيا وتدريبات على حفظ السلام. وذكر مصدر عسكري تايلندي أن كل الجنود المشاركين في المناورات خضعوا لفحص طبي لكشف إمكان وجود إصابات محتملة بالالتهاب الرئوي الحاد "سارس", إلا أنه لم يتم العثور على أي حالة.

ويشارك في مناورات هذا العام عدد من الجنود أقل مما كان في العام الماضي عندما شارك 14 ألف جندي أميركي و7700 تايلندي و70 سنغافوريا في التدريبات التي كانت الأولى من نوعها بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. وأوضح مسؤول عسكري أميركي أن سبب انخفاض العدد يعود إلى أن طبيعة التدريبات مختلفة هذه السنة وليس بسبب الانتشار الكثيف للجيش الأميركي في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة