22 قتيلا في المواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في غينيا   
الثلاثاء 1428/1/5 هـ - الموافق 23/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:14 (مكة المكرمة)، 18:14 (غرينتش)

الإضراب في شوارع كوناكري شل الحياة في غينيا (الفرنسية)

ارتفعت حصيلة قتلى المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في غينيا إلى 22 قتيلا خلال يومين من المواجهات التي حصلت بأنحاء متفرقة من العاصمة كوناكري حسب مصادر طبية.

وقد أوقفت قوات الأمن زعيمة المعارضة رابياتو سيراه ديالو قبل أن تطلق سراحها اليوم الثلاثاء، ما ساهم في تهدئة الوضع جزئيا بشوارع كوناكري.

وتظاهر ما بين أربعة وخمسة آلاف شخص اليوم في مدينة بيتا وسط البلاد للمطالبة برحيل الرئيس لانسانا كونتي (72 عاما) الذي تدهورت حالته الصحية بعد أن ظل يحكم البلاد منذ 1984.

وانطلقت موجة الاحتجاجات والمظاهرات في 10 من الشهر الجاري بعد أن دعت النقابات إلى جانب 14 حزبا سياسيا إلى إضراب عام مفتوح للاحتجاج على الفساد وتدخل رئيس البلاد في شؤون القضاء. ومنذ عدة أيام أصبح المتظاهرون يطالبون بشكل واضح برحيل الجنرال كونتي.

وأمام هذه التطورات دعا الرئيس كونتي الشعب والجيش للوقوف معه أمام الاحتجاجات التي تطالب برحيله، كما دعت الحكومة المواطنين إلى "ضبط النفس" و"الامتناع عن التظاهر في الشارع".

كما حث رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري رئيس غينيا على الحوار مع "مجمل القوى الحية في البلاد" من أجل وضع حد للإضراب العام. فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحكومة والنقابات في غينيا إلى التحلي بالاعتدال والتوصل إلى اتفاق يضع حدا للإضراب العام الذي شل البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة