الكويت تحرز ذهبية كرة السلة في دورة غرب آسيا   
الأربعاء 1423/1/27 هـ - الموافق 10/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يحيى البحر صانع العاب الكويت قاد فريقه للنصر بالتصويبات الثلاثية
أحرز المنتخب الكويتي الميدالية الذهبية لمسابقة كرة السلة في دورة ألعاب غرب آسيا الثانية التي تستضيفها الكويت حتى 12 أبريل/ نيسان الحالي، إثر فوزه على نظيره القطري 97-93 في الجولة الخامسة الأخيرة في المباراة التي جرت مساء الثلاثاء في صالة نادي القادسية.
ونال المنتخب السوري البرونزية بتغلبه على إيران 110-92.

قدم المنتخبان الكويتي والقطري مباراة مثيرة بقيت النتيجة متقاربة فيها حتى بداية الربع الثالث الذي شهد تحولا في مجرياته عندما طرد مدرب قطر علي فخرو من المباراة بعد أن احتسب الحكم خطأ فنيا عليه إثر احتجاجه على أحد قراراته لينعكس الأمر سلبا على أداء لاعبيه الذين حاولوا في الوقت المتبقي تقليص الفارق لكن لاعبي الكويت تألقوا جميعهم خاصة في التسجيل من الرميات الثلاثية.

بدأ المنتخب القطري المباراة بقوة معتمدا على الاختراق والتسجيل من تحت السلة فتقدم 4-صفر عبر محمد سليم ثم رد حمد السهو برمية ثلاثية, وانتزع الكويتيون المبادرة بالتسجيل من خارج القوس عبر السهو وهيثم بارون وفهد السلامة ليتقدموا 9-8, لكن محاولات هاشم زيدان وياسين إسماعيل من تحت السلة أبقت القطريين على مقربة من أصحاب الأرض إلى أن تعادل المنتخبان 14-14.

وأجرى مدرب الكويت, الأميركي دراف يانغ تبديلا في خطة اللعب بالاعتماد على
الرميات الثلاثية والدفاع الضاغط من منتصف الملعب نجح لاعبوه في خطف الكرة أكثر من مرة ليتقدموا 25-20 ثم أنهوا الربع الأول 29-24.

وتكرر السيناريو في بداية الربع الثاني بعد أن تقدم القطريون معتمدين على طريقتهم بالاختراق من تحت السلة عبر إسماعيل وسليم, لكن المنتخب الكويتي امتلك سلاحا فعالا في الرميات الثلاثية التي منحته التقدم 40-36.

تحمل ياسين إسماعيل نجم قطر حملا كبيرا سواء في الجانب الهجومي أو الدفاعي
وعدل المنتخبان طريقتهما الدفاعية, فأصحاب الأرض ركزوا على دفاع المنطقة مع الضغط على حامل الكرة لمنعه من التحرك ونجحوا في الحد من خطورة القطريين لأنهم لم يوفقوا في التسجيل من خارج القوس, بينما حالت الرقابة الفردية (رجل لرجل) التي طبقها القطريون من استمرار مسلسل الرميات الثلاثية للكويتيين الذين يجيدون جميعم تقريبا تسديدها, فبقيت النتيجة متقاربة إلى أن انتهى الربع بتقدم الكويت 44-41.

واحتسب أحد حكمي المباراة خطأ فنيا على مدرب المنتخب القطري علي فخرو الذي احتج على القرار مما دفع الحكم إلى طرده فتولى مساعده عبد العزيز العبيدلي المهمة بدلا منه, واستكملت المباراة وتقدم الكويتيون 46-41 ثم 48-41.

واستغل المنتخب الكويتي حالة الإربكاك لدى اللاعبين القطريين بعد طرد مدربهم وسجل أعلى فارق في المباراة بلغ 11 نقطة 57-46, بعد أن تألق أكثر من لاعب منهم السهو وهشام المياس وأسامة الفرحان وصقر عبد الرضا دفاعا وهجوما, في حين كان ياسين إسماعيل يسعى جاهدا لإعادة الأمور إلى نصابها دون جدوى مع أنه قلص الفارق في نهاية الربع إلى ثماني نقاط 60-68 بتسجيله خمس نقاط متتالية قبل أن يخطف أحمد المطيري ثلاثية في الثانيتين الأخيرتين أنهى بها الربع 71-60.

ودخل القطريون الربع الأخير بتصميم على العودة إلى المباراة ولم يجد لاعبو المنتخب الكويتي حلا لاختراقات وتسديدات ياسين إسماعيل الذي كان له الدور الرئيسي في تقليص الفارق إلى خمس نقاط 68-73 ما دفع المدرب الأميركي يانغ إلى إجراء تبديل سريع على خطة الأداء فبات أصحاب الأرض أكثر تركيزا بعد أن عمدوا إلى التسديد العشوائي من خارج القوس.

ووفق لاعبو الكويت في الرميات الثلاثية في الدقائق الأخيرة التي كانت توسع الفارق في كل مرة يقلصه ياسين إسماعيل الذي أخذ الأمور على عاتقه وتحمل عبء الدفاع والهجوم في المنتخب القطري لكن المباراة انتهت كويتية بفارق أربع نقاط 97-93.

وكان ياسين إسماعيل أفضل المسجلين في صفوف قطر والمباراة برصيد 41 نقطة, وأضاف هاشم زيدان 21 نقطة, في حين كان السهو الأفضل في صفوف الكويت برصيد 23 نقطة إلى جانب هيثم 20 نقطة.

لترتيب النهائي للفرق

الفريق

النقاط

الكويت

7

قطر

6

سوريا

6

الإمارات

6

إيران

5

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة