غولدستون تعرض لتهديدات من يهود   
الخميس 1430/10/25 هـ - الموافق 15/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:05 (مكة المكرمة)، 1:05 (غرينتش)
ديزموند ترافيرس: ما قامت به إسرائيل في غزة جرائم فوق جرائم فوق جرائم
قال العقيد الأيرلندي المتقاعد ديزموند ترافيرس، وهو أحد أعضاء لجنة تقصي الحقائق التي كلفتها الأمم المتحدة بالتحقيق في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، إن رئيس اللجنة القاضي الدولي  ريتشارد غولدستون تعرض لتهديدات من يهود في جنوب أفريقيا ومن جهات في إسرائيل.
 
وأضاف ترافيرس في حلقة أمس الأربعاء من برنامج بلا حدود أن ابنة غولدستون أيضا تعرضت لتهديدات "غير لائقة" في كندا، ووصف ما قامت به إسرائيل في القطاع بأنه "جرائم فوق جرائم فوق جرائم".
 
ورأى أن لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) حق الدفاع عن قطاع غزة بغض النظر عن كونها سلطة شرعية أو غير شرعية"، وأن من حق الفلسطينيين في غزة أن "ينتظموا في تنظيمات عسكرية للدفاع عن أنفسهم".
 
وأكد أن لجنة غولدستون -التي أعدت التقرير- فهمت أن التدمير الكبير الذي ألحقته إسرائيل بالقطاع أثناء حربها عليه كان الهدف منه معاقبة سكانه بسبب تصويتهم لحركة حماس في الانتخابات التشريعية مطلع 2006.
 
وقال إن غزة تعرضت "لتدمير كبير شمل بنيتها التحتية، وخلف مشكلات خطيرة في مصادر المياه والغذاء، وأزمة بيئية يجب التعامل معها فورا من المجتمع الدولي" لتجاوز انعكاساتها السلبية.
 
وانتقد ترافيرس الحصار الذي تفرضه إسرائيل على سكان قطاع غزة منذ نحو ثلاث سنوات، وعده "حصارا غير إنساني يجب إنهاؤه ويجب رفعه بأقصى سرعة لأنه ليست هناك أي حاجة إليه".
 
واعتبر أن إسرائيل "لم تحقق شيئا" من حربها على غزة ولا من حربها على لبنان في صيف 2006، بل زادت فقط بهاتين الحربين من قوة حماس وحزب الله اللذين قال إنهما أصبحا "أقوى من أي وقت مضى".
 
وتمنى عضو لجنة التحقيق الدولية أن "تعيد إسرائيل تقييم سياستها الأمنية وخططها السياسية"، وأن "تتخذ خطوات شجاعة للسلام وليس للحرب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة