اكتشاف 18 جثة مجهولة الهوية وهجمات جديدة ببغداد   
السبت 1427/5/6 هـ - الموافق 3/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)
قوافل القتلى في العراق مستمرة يوميا (الفرنسية)
 
عثرت الشرطة العراقية على 18 عشرة جثة مجهولة الهوية عليها آثار تعذيب في بغداد وجنوبها وفي بعقوبة، في حين شهدت العاصمة انفجارين بعبوات ناسفة استهدفا دوريات لقوات الشرطة والجيش العراقيين صباح اليوم.
 
وقالت مصادر أمنية عراقية إنه تم العثور على ثمانية رؤوس مقطوعة لرجال مجهولي الهوية في صندوق لبيع الفاكهة ملقى على الطريق الرئيسي قرب بعقوبة شمال شرق بغداد دون ذكر تفاصيل أخرى.
 
كما عثرت الشرطة على ثمانية جثث أخرى في مناطق الكريعات والرشاد ومدينة الصدر وكسرة وعطش في بغداد وقد قتل أصحابها بالرصاص بعد تعرضهم للتعذيب وكانت إحدى الجثث محترقة تماما. وفي ناحية الوحدة على بعد 20 كلم جنوب بغداد عثر على جثتين مجهولتين قتل صاحباهما بالرصاص ورميا في العراء.
 
في هذه الأثناء جرح أربعة عراقيين في انفجار عبوة  ناسفة صباح اليوم استهدفت دورية للجيش العراقي قرب جامع النداء وسط بغداد. كما أصيب شرطيان في انفجار عبوة أخرى استهدفت دوريتهما شرقي بغداد.
 
وفي بعقوبة  قالت الشرطة إن مسلحين اقتحموا متجرا لبيع قطع غيار السيارات وقتلوا ثلاثة أشخاص بداخله. كما عثرت الشرطة على جثة امرأة قرب أحد الطرق السريعة شمال غربي مدينة كركوك.
 
وشهد يوم أمس مقتل 14 عراقيا وجرح أكثر من 65 آخرين في هجمات متفرقة بالعراق.

التحدي الأمني
نوري المالكي عازم على ضبط الأمن (الفرنسية)
وبموازاة ذلك أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أنه عازم على مواجهة التدهور الأمني في أنحاء البلاد رغم الصعوبات.

وكشف المالكي للصحفيين بعد لقاء مع وفد من الكونغرس الأميركي في بغداد عن خطة أمنية وشيكة سيتم تنفيذها من قبل القوات الأميركية والعراقية في محافظة الأنبار خلال الأيام المقبلة.

وقال مسؤول أميركي رفض كشف اسمه إن الوضع في هذه المحافظة يتطلب اهتماما أكبر، لافتا إلى تكثيف عمليات القوات الأميركية فيها.

يأتي ذلك بعد يوم من اعتراف الجيش الأميركي بزيادة نفوذ مسلحي تنظيم القاعدة في مدينة الرمادي غرب بغداد، وإشارته إلى أن القوة الأميركية الإضافية وقوامها 1500 جندي التي جرى استقدامها إلى العراق من الكويت ستستخدم لكسر قبضة هؤلاء المسلحين على المدينة.

وفي إطار معالجة الوضع الأمني من المقرر أن يعلن المالكي أمام البرلمان غدا أسماء المرشحين للوزارات الأمنية الداخلية والدفاع والأمن الوطني على الرغم من عدم توصل الكتل السياسية لاتفاق بهذا الشأن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة