سيميتس يستقيل من رئاسة الحزب اليوناني الحاكم   
الخميس 1424/11/17 هـ - الموافق 8/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوستاس سيميتس
قدم رئيس الوزراء اليوناني كوستاس سيميتس اليوم رسميا استقالته من رئاسة حزب باسوك الاشتراكي الحاكم وذلك من أجل إعطاء الحزب انطلاقة جديدة على حد قوله.

ودعا سيميتس أعضاء اللجنة المركزية التي اجتمعت في أحد الفنادق الكبرى بناء على طلبه إلى عقد مؤتمر استثنائي لانتخاب رئيس جديد في السادس من الشهر المقبل، أي قبل شهر واحد من الانتخابات التشريعية.

وشدد رئيس الوزراء في خطابه أمام اللجنة على أن هدفه الوحيد هو التحديث وإجراء الإصلاحات في بلاده وأنه لا توجد أي طموحات شخصية لديه، وعبر عن معارضته الشديدة لما وصفه بعدم قابلية المسؤولين السياسيين للتغيير.

وتشير التوقعات إلى انتخاب وزير الخارجية الحالي جورج باباندريو رئيسا للحزب خلفا لسيميتس، ويحكم حزب باسوك البلاد منذ عام 1981 باستثناء فترة تسلم فيها المحافظون زمام الأمور بين عامي 1991 و1993.

وكان سيميتس قد أعلن أمس أن الانتخابات التشريعية ستجري في السابع من مارس/ آذار المقبل أي قبل خمسة أشهر من بدء دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في أثينا.

وبناء على أحدث استطلاعات الرأي العام الأخيرة فإن شعبية باسوك بزعامة سيميتس تقل عن شعبية الحزب الديمقراطي الجديد المعارض بنسبة 7%، ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى عدم رضا الناخبين عن كيفية إدارة سيميتس للاقتصاد.

وسبق لرئيس الوزراء أن اعترف بارتكابه بعض الأخطاء في مجال الإنفاق الاجتماعي، لكنه أشار إلى أن اليونانيين يتطلعون لحدوث تغيير حقيقي في البلاد ويؤيدون الخطوات الجادة التي يقوم بها لتحقيق هذا الهدف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة