قادة غرب أفريقيا يطالبون بحكومة جديدة في ساحل العاج   
السبت 1426/8/27 هـ - الموافق 1/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:51 (مكة المكرمة)، 2:51 (غرينتش)
غباغبو اتهم بعض الدول الأفريقية بالانحياز للمتمردين (الفرنسية-أرشيف) 

قال الاتحاد الأفريقي إنه يتعين تشكيل حكومة جديدة في ساحل العاج لإنهاء أزمتها السياسية، وحذر من أن مشاكل البلاد تهدد استقرار المنطقة داخليا.
 
وأعلنت نيجيريا التي ترأس الاتحاد الأفريقي في دورته الحالية أن القمة المقبلة للاتحاد ستبحث التوصية بإجراء تعديل على تشكيل حكومة ساحل العاج إذا لم تجر الانتخابات المقررة هناك أواخر الشهر الجاري.

وقال وزير الخارجية النيجيري أولوييمي أدينيجي في أعقاب قمة لـ15 دولة في المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا في أبوجا الليلة الماضية إن "القوى الإقليمية أمامها ثلاثة خيارات إذا لم تجر الانتخابات في ساحل العاج في موعدها المقرر في 30 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري", معتبرا أن المطالبة بحكومة انتقالية جديدة تماما سيكون خيارا متطرفا, على حد تعبيره.

وقالت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في بيان لها عقب القمة إنها ستقدم توصياتها في هذا الشأن إلى اجتماع مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول. لكنها لم تذكر ماهية تلك التوصيات.

من جانبه قال رئيس ساحل العاح لوران غباغبو الذي ندد بمحادثات أبوجا إن الانتخابات لا يمكن إجراؤها, مشيرا إلى أن المتمردين الذين يسيطرون على شمال البلاد منذ حرب أهلية عام 2002 لم ينزعوا أسلحتهم.

كما أعلن غباغبو أنه لا يعتزم الامتثال لطلب المتمردين بالتنحي لإتاحة الفرصة لتشكيل حكومة انتقالية قبل الانتخابات.
 
ولم يشارك غباغبو في قمة أبوجا بعد أن رفض وساطة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا متهما بعض أعضائها مثل بوركينا فاسو ومالي بالانحياز للمتمردين. 

وينتظر أن يناقش مجلس الأمن الدولي موضوع ساحل العاج بعد أسبوع من ذلك التاريخ, في وقت تزداد فيه المخاوف من احتمال تفجر العنف مرة أخرى في ساحل العاج بعد انتهاء فترة ولاية غباغبو هذا الشهر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة