الأردن ينفي وضع شروط على تصريحات ابنتي صدام   
الأربعاء 1424/11/2 هـ - الموافق 24/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفت الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر أن يكون الأردن قد أملى أي شروط على رغد ورنا ابنتي الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين فيما يتعلق بتصريحاتهما الصحفية بخصوص اعتقال والدهما.

وأكدت الناطقة الرسمية في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن رغد ورنا صدام حسين لم تتجاوزا أصول الضيافة ولم تتسببا بأي حرج سياسي للأردن بسبب تصريحاتهما لوكالات الأنباء العالمية حول اعتقال والدهما حتى الآن، مشيرة إلى تقدير بلادها لوضعهما الإنساني.

وبررت أسمى خضر الضجة التي أثيرت مؤخرا حول وجود ابنتي صدام حسين في عمان وتأكيد الأردن أن استضافته لهما كان بناء على معايير إنسانية بحتة وبعيدا عن أي أهداف سياسية، بالرد على بعض الأطراف والشخصيات العراقية مثل أحمد الجلبي الذي اتهم الشقيقتين بلعب دور سياسي في أزمة العراق والتعاون مع من وصفهم بالإرهابيين.

وأكدت أن الأردن لم ولن يطلب من رنا ورغد مغادرة أراضيه، لكنها أشارت إلى أنه لا يعتبرهما سجينتين لديه وليس بإمكانه أن يكمم أفواههما ويمنعهما من الحديث لوسائل الإعلام أو عدم الرحيل إلى مكان آخر إذا كانت هذه رغبتهما.

وكانت وكالة الأنباء العالمية قد نقلت عن المتحدثة باسم الحكومة الأردنية اليوم الأربعاء أنها طالبت ابنتي صدام بعدم استخدام الأردن كمنطلق للإدلاء ببيانات سياسية إلى وسائل الإعلام وتأمل أن تكون تصريحاتهما في المستقبل ذات طبيعة إنسانية وليست سياسية.

وكانت رغد صدام حسين قد أدلت بتصريحات صحفية إثر اعتقال والدها قالت فيها إن صدام حسين كان مخدرا عند اعتقاله، ودعت إلى محاكمة دولية عادلة شرعية لوالدها وألا يتم الحكم عليه من طرف مجلس الحكم الانتقالي الذي وضعه المحتل الأميركي على حد قولها.

وأشارت رغد التي تقيم مع شقيقتها رنا وتسعة من أولادهما بعمان في ضيافة العاهل الأردني عبد الله الثاني إلى رغبتها بزيارة والدها المعتقل لدى الجيش الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة