رئيس جيبوتي يغادر فرنسا رغم استدعائه للشهادة في محكمة   
الثلاثاء 1426/4/9 هـ - الموافق 17/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)

شيراك طالب بسرعة إنهاء ملف مقتل القاضي الفرنسي في جيبوتي (الفرنسية)
غادر الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله باريس رغم استدعائه للمثول أمام القضاء الفرنسي للاستماع إلى شهادته في قضية قتل قاض فرنسي في جيبوتي.

وقالت السفارة الجيبوتية في باريس إن جيله غادر ظهر اليوم بعد اجتماعه مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك لحوالي ساعة في قصر الإليزي، مشيرة إلى أن الرئيسين تطرقا خلال اللقاء إلى قضية القاضي الفرنسي برنار بوريل الذي قتل عام 1995 في جيبوتي.

وقد طالب شيراك أثناء اللقاء بالإسراع في إغلاق هذا الملف، في حين أكد جيله للصحفيين في ختام اللقاء أن هذه القضية ليس لها أي تأثير على العلاقات بين البلدين.

وكان محامو أرملة القاضي قد أعلنوا قبل ذلك أنه تم استدعاء رئيس جيبوتي للمثول صباح غد الأربعاء أمام القضاء بصفة شاهد في هذه القضية. ولم تعرف بعد الأسباب التي دفعت جيله للمغادرة قبل حضور جلسة الغد.

وعثر عام 1995 على جثة بوريل -المستشار القانوني لدى وزارة العدل في جيبوتي- نصف متفحمة في حفرة، ورجحت فرضية انتحاره لفترة طويلة قبل أن تنقضها عام 2004 تقارير خبراء طلبتها أرملته إليزابيت بوريل.

ويتجه التحقيق الفرنسي إلى فرضية القتل ويشير بالاتهام إلى محيط الرئيس جيله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة