شغب جمهور مرسيليا يثير المخاوف قبل "يورو 2016"   
السبت 1437/6/10 هـ - الموافق 19/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:28 (مكة المكرمة)، 9:28 (غرينتش)

حطت ظاهرة شغب الملاعب رحالها في الدوري الفرنسي لكرة القدم، وتحديدا في مباراة مرسيليا وضيفه رين التي انتهت بفوز عريض للأخير (2-5).

وشهدت مدرجات ملعب "فولدروم" مواجهات بين بعض جمهور مرسيليا والشرطة، على خلفية خسارة فريقهم الذي لم يذق طعم الفوز على أرضه وبين جماهيره في مبارياته الـ13 الأخيرة، وتحديدا منذ 13 سبتمبر/أيلول الماضي.
 
الملعب أعيد تجديده الصيف الماضي لاحتضان ست مباريات في بطولة أوروبا (رويترز)

ويحتضن الملعب -الذي أعيد تجديده الصيف الماضي- ست مباريات في بطولة أوروبا 2016، بينها موقعة إنجلترا وروسيا.

وحاول بعض جمهور مرسيليا نزع السياج الحديدي الذي يحيط الملعب ومهاجمة دكة احتياط مرسيليا، مما أسفر عن مواجهات بين أمن الملعب والمشجعين.

أمن الملعب اعتقل بعض الجماهير ممن استطاعوا تجاوز السياج الحديدي (الفرنسية)

ونجح بعضهم في تجاوز السياج، لكن الشرطة اعتقلتهم قبل أن يهجموا لاعبي فريقهم، كما أصيب أحد اللاعبين بعبوة بلاستيكية ألقاها أحد جماهير مرسيليا.

ورفع الجمهور لافتات مناهضة لرئيس النادي فينسنت لبرون، وتعرض الأخير لسيل من الشتائم بعدما وجد الجمهور فريقه متأخرا في أول ربع ساعة بثلاثة أهداف نظيفة.

جمهور مرسيليا كان غاضبا في المدرجات بسبب نتائجه السيئة على أرضه (الفرنسية)

كما امتنع الجمهور عن تشجيع مرسيليا بعد ربع ساعة من بداية المباراة، احتجاجا على نتائجه السيئة على أرضه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة