تايمز: المستوطنون يحفرون أنفاقا تحت القدس القديمة   
السبت 23/2/1429 هـ - الموافق 1/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

المستوطنون حريصون على ربط نقاط وجودهم حول الحرم المقدسي وفي البلدة القديمة بالأنفاق (الفرنسية-أرشيف)

تقوم جماعات من المستوطنين الإسرائيليين بحفر شبكة من الأنفاق تحت مناطق المسلمين السكنية في البلدة القديمة بالقدس، وفي الوقت ذاته يقومون ببناء طوق من المستعمرات حول هذه البلدة لتعزيز دعواهم في حالة بدء مفاوضات سلام مستقبلية بأنهم هم أصحاب هذه المدينة المتنازع عليها.

وحذرت اللجنة الإسرائيلية لمكافحة هدم البيوت الفلسطينية في تصريح لصحيفة تايمز البريطانية من أن قنوات المستوطنين ربما تطال بيت المقدس الذي يعتبر ثالث أكثر الأماكن قدسية بالنسبة للمسلمين.

وأوضح مسؤول في اللجنة أن اليهود المتطرفين قد يستخدمون طريق العبور لمهاجمة هذا المسجد سعيا منهم لإعاقة إقامة دولة فلسطينية.

ويعتقد المحامي الإسرائيلي دانيال سيدرمان العضو بمنظمة إر آمين المناهضة للاستيطان أن نظام الأنفاق المذكور سيتوسع ليمتد من قناة الجدار الجنوبي المفتوحة حاليا ويمر بعقارات يملكها مستوطنون بالحي الإسلامي ليرتبط لاحقا بأروقة حجرية (قاعات) تديرها جماعة يهودية يمينية تسمى إسطبل سليمان وهي بالجهة الشمالية من المدينة القديمة قرب بوابة دمشق.

وأضاف سيدرمان أن المستوطنين حريصون على ربط هذه النقاط ببعضها ليتسنى لهم دخول المدينة القديمة من الجهة الشمالية للجدار, وبالتالي عبور البلدة القديمة دون ملاقاة أي فلسطيني, والمرور بالجدار الغربي يتبخترون في الباحة, ومن ثم الدخول من جديد إلى الملجأ والخروج من سلوان.

تايمز قالت إن المستوطنين الذين أقاموا مستوطنات بالضفة الغربية تعتبر بالنسبة للقانون غير شرعية أرادوا من ذلك ما يسمونه "فرض الواقع على الأرض" مضيفة أن ما يقومون به الآن من أنفاق قد يعتبر "فرض واقع تحت الأرض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة