خبراء: يجب محو أمية النساء والإسلام يعزز مكانتهن   
الأحد 1429/6/12 هـ - الموافق 15/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:10 (مكة المكرمة)، 13:10 (غرينتش)
محو أمية النساء لا سيما الريفيات يأتي على رأس أولويات تحسين أحوال المرأة
(الفرنسية-أرشيف)
طالب خبراء عرب بضرورة القضاء على مشكلة الأمية في العالم العربي لا سيما وسط النساء وبخاصة في المناطق الريفية، وأكدوا أن الدين الإسلامي لم يمنع دخول المرأة الكثير من مجالات العمل التي تتناسب مع طبيعتها وظروفها.
 
جاء ذلك في ختام ملتقى دولي عقد في تونس تحت عنوان "صورة المرأة العربية في مناهج التعليم بين النمطية والدور الفاعل في التنمية" وحضره لفيف من خبراء التربية والتعليم والناشطين في العمل النسوي من بلدان عربية مختلفة.
 
ودعا المؤتمرون في بيانهم الختامي القائمين على المناهج التعليمية في العالم العربي إلى ضرورة تغيير الصورة النمطية للمرأة العربية والقضاء على ما قالوا إنه "التمييز ضد المرأة".

واعتبروا في ختام الملتقى أن تغيير صورة المرأة في المناهج التعليمية "ينبغي أن يسبقه تغيير صورة المرأة في المجتمع، ما يستلزم وضع برامج لتغيير العقلية العربية".

وشددوا في بيان وزعته اليوم الأحد المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) التي نظمت الملتقى المذكور، على أهمية وضع الكتب المدرسية بصورة علمية وفقا لرؤية متكاملة ومتجانسة حتى يتم التغلب على التباينات والفروق التي تظهر صورة المرأة بأشكال مختلفة.

ولاحظ المؤتمرون أن هناك إرثا تاريخيا لاتجاهات التمييز ضد المرأة والذي أحدث بأبعاده المختلفة حالة من الدونية حتى في نظرة بعض النساء إلى ذواتهن، وشددوا على أن الدين الإسلامي يعزز مكانة المرأة ويدعوها إلى اقتحام الآفاق المناسبة لطبيعتها في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

وكان المدير العام لألكسو المنجي بوسنينة حذر في الكلمة التي افتتح بها اليوم أعمال الملتقى من الحيف الذي تعاني منه المرأة العربية، ودعا إلى اهتمام أكثر بقضيتها وبأوضاعها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة