قطر تكرم مثقفيها في معرض الكتاب السابع عشر   
الأربعاء 20/11/1426 هـ - الموافق 21/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:28 (مكة المكرمة)، 6:28 (غرينتش)
معرض الدوحة يشهد تزايدا مستمرا في دور النشر (الجزيرة-أرشيف )
 
يفتتح الأربعاء في العاصمة القطرية معرض الدوحة السابع عشر للكتاب تحت شعار ملتقى الفكر العالمي، ويستمر حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. ويشهد المعرض تكريم عدد من المثقفين والمبدعين القطريين.
 
ويشارك في المعرض 269 دار نشر من 16 دولة عربية وأجنبية بزيادة طفيفة عن معرض العام السابق، وتتصدر مصر قائمة هذه الدول حيث يحضر منها 57 دار نشر تليها لبنان بـ47 دارا، بينما تحضر دار نشر واحدة من السودان والولايات المتحدة.
 
ويحتوي دليل يوفره منظمو المعرض بأسماء الكتب المعروضة على 36960 عنوانا باللغة العربية و3476 عنوانا بلغات أخرى، ويعرض الدليل أماكن عرض الكتاب وثمنه بعد خصم 25%.
 
ويقام المعرض ضمن دورة معارض في أنحاء الوطن العربي تبدأ في سبتمبر/ أيلول وتنتهي في أبريل/ نيسان من كل عام، وينسق في تنظيمها اتحاد الناشرين العرب مع الدول المنظمة.
 
ويقول ناشرون إنهم يسعون في معرض الدوحة لتعويض شيء مما خسروه في معارض هذا العام، حيث واجهوا حظوظا غير ملائمة في معارض سابقة.
 
ففي معرض الجزائر تأثرت حركة البيع بإجراء الاستفتاء على قانون المصالحة الوطنية الذي شهده هذا البلد في سبتمبر/ أيلول، حيث أغلق المعرض ليومين قبل اليوم الختامي، ما حمل العارضين على حزم أمتعتهم في منتصف مدة المعرض، إضافة إلى أن معظمهم شكا من تأخر وصول الكتب لأربعة أيام من افتتاح الموسم.
 
أما في الشارقة فقد شهد معرضها لهذا العام في ديسمبر/ كانون الأول الجاري حضور أكثر من 900 دار نشر، ويرى المنظمون الإماراتيون أن هذا الحضور الكبير يساعد في نجاح معرضهم، بينما يرى الناشرون أن هذا التوسع وإن كان يساعد زائر المعرض ويوفر له عناوين أكثر تنوعا فإنه يقلل مبيعات كل ناشر على حدة حتى وإن زادت مبيعات المعرض عموما. 

وبالإضافة إلى صالة العرض التي تقع بأرض المعارض بالعاصمة القطرية الدوحة تشهد الخيمة المجاورة للصالة فعاليات ثقافية يومية تبدأ من السابعة مساء بالتوقيت المحلي (غرينتش+3).
 
وتشتمل الفعاليات هذا العام على أمسيتين شعريتين إحداهما للشعراء القطريين والأخرى للشعراء العرب المقيمين في قطر، وأمسيتين موسيقيتين إحداهما لفرقة بوكاكس الفرنسية والأخرى لفرقة الموسيقى العربية بدار الأوبرا المصرية، إضافة إلى محاضرتين وندوة نقاشية.
 
كما تشهد الخيمة الثقافية على هامش المعرض حفل توزيع جائزة الدولة التشجيعية التي تمنحها قطر لعلمائها ومبدعيها لأول مرة هذا العام، وكان قد أعلن عن إنشاء الجائزة عام 2003 وتقررت على هامش فعاليات مهرجان الدوحة الثقافي وأعلن أسماء الفائزين بنسختها الأولى أوائل الشهر الجاري.
___________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة