انتقادات بشأن مطالبة التلاميذ بأداء يمين الولاء للملكة ولبريطانيا   
الأربعاء 5/3/1429 هـ - الموافق 12/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)


قوبلت خطط أميط اللثام عنها أمس وتقضي بإلزام من تركوا الدراسة من الطلاب في بريطانيا بأداء قسم الولاء للملكة والدولة بوابل من الانتقادات في أسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية.

وذكرت صحيفة ذي تايمز اللندنية في عددها الصادر اليوم أن سياسيين قوميين في ويلز وأسكتلندا تعهدوا باستخدام سلطاتهم لعرقلة تلك الخطط .

وذهب أحدهم من أيرلندا الشمالية إلى القول إن أية محاولة لفرض قسم الولاء للملكة والمملكة المتحدة على إقليمه ستكون "مدعاة للشقاق ومحفوفة بالمخاطر".

من جانبها قالت صحيفة ذي إندبندنت إن تقريرا أعد بتكليف من رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون اقترح تخصيص يوم عطلة رسمية للاحتفال بالانتماء لبريطانيا، وحث التلاميذ على أداء يمين الولاء للدولة وذلك في مسعى للحد من تدني الإحساس بالاعتزاز الوطني.

وخلص التقرير، الذي أعده النائب العام السابق اللورد غولد سميث, إلى ضرورة منح خصم على الرسوم الجامعية وضريبة البلدية مقابل أداء عمل تطوعي، أملا في أن يستحث ذلك الشعور بالانتماء الوطني.

وأثارت دعوة التلاميذ إلى أداء قسم الولاء انتقادات كثيرة، حيث يقود مدراء المدارس المعارضة ضد الاقتراح.

واقترح اللورد غولد سميث أن تكون العطلة الجديدة في فصل الخريف، على أن يبدأ العمل بها اعتبارا من عام 2012 لتتوافق مع استضافة لندن للألعاب الأولمبية واليوبيل الماسي للملكة.

وقال إن العطلة هي بمثابة الاحتفاء "بأواصر المواطنة المشتركة" بين مواطني المملكة المتحدة، وتجيء اقتداء بيوم أستراليا حيث دأب الأستراليون على الاحتفال بتاريخهم وإنجازاتهم الوطنية.

غير أن اتحاد قادة المدارس والكليات استهجن الاقتراح وقال على لسان أمينه العام إن "المدارس سترفضه للظن بأنه فكرة غير بريطانية مستوردة من أميركا ولا تلائمنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة