ظهور لبوتفليقة يبدد إشاعة وفاته   
الخميس 1431/3/19 هـ - الموافق 4/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
بوتفليقة التقى وأفراد أسرته باللاعب زين الدين زيدان (الفرنسية)

هشام موفق-الجزائر
 
بددت صور بثها التلفزيون الجزائري مساء الأربعاء إشاعات راجت طيلة اليوم حول وفاة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وشقيقه مصطفى، بظهور الرئيس رفقة أفراد من عائلته في استقبال نجم الكرة العالمي الفرنسي ذي الأصول الجزائرية زين الدين زيدان.
 
وأظهرت الصور استقبال الرئيس في إقامة جنان المفتي (إقامة رئاسية) بالعاصمة الجزائر للنجم زيدان ومعه أخوه المستشار برتبة وزير السعيد بوتفليقة، وأخوه مصطفى بوتفليقة، في جو وصفه التلفزيون الرسمي بـ"الحميمي والعائلي" حضره والد زيدان وأحد أشقائه.
 
ومصطفى بوتفليقة هو الطبيب الخاص لأخيه الرئيس، وكان يعمل في العيادة المركزية للشرطة طبيبا مختصا في أمراض الأنف والحنجرة، وقد أشرف على علاج الرئيس أثناء رحلته العلاجية في مستشفى فال دوغراس بفرنسا عام 2005، أما الشقيق الآخر السعيد، فهو مستشار برئاسة الجمهورية.
 
 التلفزيون الجزائري بث للمرة الأولى
 صورا لبوتفليقة مع أشقائه بنشاط رسمي(الفرنسية)
رسائل سياسية

وخرج الرئيس عن البروتوكول بعدما رافق زيدان إلى خارج قاعة الاستقبال، وقدم أفراد عائلته واحدا واحدا، وكرر بوتفليقة "هذا أخي مصطفى، وأين السعيد؟ هذا أخي السعيد، وهذا والد نجمنا (يقصد زيدان) سي إسماعيل.. نحن كلنا عائلة.. لقاؤنا كان حميميا وعائليا".
 
وتعد هذه المرة الأولى التي يبث فيها التلفزيون الجزائري صورا لبوتفليقة مع أشقائه في نشاط رسمي. وعاش الجزائريون طيلة يوم الأربعاء على وقع إشاعة انتشرت بسرعة مفادها وفاة الرئيس بوتفليقة وشقيقه مصطفى في ظروف غامضة.
 
يذكر أن اللاعب زين الدين زيدان يتواجد منذ يوم الاثنين الماضي بالجزائر حيث شارك في الدورة الدولية للصداقة لكرة القدم داخل القاعة.
 
وانتظرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية حتى عصر الأربعاء لتنشر برقية تتحدث عن اللقاء.
 
تاريخ الإشاعة
ولفت المحلل السياسي عبد العالي رزاقي النظر إلى ما سماه "تاريخ الإشاعة في الجزائر" وقال للجزيرة نت "المعروف بالجزائر أنه خلال المناسبات الكبرى تنتشر الإشاعات".
 
وأضاف "يبدو أن مروجي هذه الإشاعة قد استغلوا التواجد الكبير للشباب من مختلف الوطن بالعاصمة لنشر هذه الإشاعة، لتحقيق مكاسب معينة".
 
 زيدان خلال مشاركته في الدورة الدولية للصداقة لكرة القدم داخل القاعة (الفرنسية)
وتدفقت جموع الشباب للعاصمة الجزائر لمشاهدة مباراة ودية للمنتخب الجزائري مع نظيره الصربي ضمن استعدادات الفريقين لمونديال جنوب أفريقيا، وقد امتلأت مدرجات ملعب 5 يوليو بنحو سبعين ألف متفرج، فيما بقي حوالي عشرين ألفا آخرين خارج الملعب لعدم توفر تذاكر الدخول، حسب معلقي التلفزيون الرسمي.
 
وقال رزاقي إنه "لمّا يُعلن الوزير الأول على اجتماع لمجلس الوزراء ولا ينعقد فإن الإشاعة ستنتشر، وعندما لا يظهر الرئيس خلال احتفالات المولد على غير العادة فإن الإشاعة ستجد طريقا لها للجماهير".
 
وأضاف "يبدو لي عدم وجود الجهة المعلنة للمعلومة ساهم كثيرا في انتشار إشاعات كهذا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة