"بانيبال" تحتفي بالأدب الفلسطيني الجديد   
الجمعة 17/12/1433 هـ - الموافق 2/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:26 (مكة المكرمة)، 3:26 (غرينتش)
غلاف العدد 45 من مجلة بانيبال (الجزيرة نت)

احتفلت مجلة "بانيبال" بصدور عددها الـ45، مما يعني أنها أكملت بالتمام والكمال 15 عاما من الصدور المنتظم، منذ فبراير/شباط 1998 وحتى اليوم، وبهذه المناسبة خصصت هذا العدد التاريخي للاحتفاء بالأدب الفلسطيني الجديد.

وقد تضمن العدد -الذي جاء تحت عنوان "أدباء من فلسطين"- أعمالا روائية وشعرية لـ23 أديبا فلسطينيا من القدس ورام الله وغزة وحيفا وعكا والناصرة.

والأدباء هم مايا أبو الحيات وعلاء حليحل وداليا طه وابتسام عازم وإياد البرغوثي ونجوان درويش وتمارا ناصر وزياد خداش وإيناس عبد الله وباسم النبريص وطارق الكرمي وعالية السقا، وراجي بطحيش وإسراء كلش ومروان مخول ومحمود أبو هشهش وحنين نعامنة، وريم غنايم ويوسف القدرة وماجد عاطف وأسماء عزايزة وأكرم مسلم ومهيب البرغوثي.

 كما يتضمن العدد مقالة عن أوضاع الثقافة الفلسطينية كتبها مرزوق حلبي، ومقابلة طويلة مع الممثل والمخرج محمد بكري أجراها عماد خشان في نيويورك.

واحتوى العدد الجديد أيضا نصوصا روائية وشعرية لكل من رشيد بوجدرة وسمير قسيمي وسميرة نغروش (الجزائر)، ونهاد سيريس (سوريا)، وربيع جابر (لبنان).

وفي زاويتها المعنونة "أدباء ضيوف" تنشر المجلة نصا روائيا للكاتب الروماني فاسيلي باغيو، وقصة قصيرة للكاتب الفيتنامي هو أن تاي. وقام الفنان العراقي ستار كاووش برسم وتصميم غلاف المجلة.

وجاء في افتتاحية العدد الجديد التي كتبها الشاعر العراقي فاضل العزاوي "أنه من الضروري -بل  الإنصاف- بعد مرور 15 عاما على صدور بانيبال بدون انقطاع، التأكيد على الوظيفة الثقافية والإبداعية الاستثنائية لهذه المجلة الفريدة في تغيير الصورة النمطية البالية التي كانت سائدة في محيط القراء باللغة الإنكليزية عن الأدب العربي الحديث، باعتباره أدبا يرتبط بالماضي أكثر من ارتباطه بروح الحاضر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة