تركيا تؤكد تعاونها مع روسيا وتنفي السماح لها بإنجرليك   
الاثنين 1437/9/30 هـ - الموافق 4/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)

نفى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن يكون اقترح فتح قاعدة إنجرليك الجوية أمام روسيا، في حين قالت موسكو إن الاقتراح التركي مهم، ودعت إلى تعزيز التعاون الأمني لمواجهة أخطار ما يسمى الإرهاب.

لكن الوزير التركي أكد أن بلاده ستواصل التعاون مع كل الدول -بما فيها روسيا- في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال لدى سؤاله هل كان يمكن للطائرات الروسية استخدام إنجرليك الجوية، "لم أذكر أي تعليق يشير إلى قدوم الطائرات الروسية إلى القاعدة".

وكانت مصادر تركية أوضحت في وقت سابق أن قاعدة "إنجرليك" تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأنه لا يمكن لأي بلد خارج الحلف استخدام القاعدة إلا بموافقة الحلف وتركيا معا.

بدوره أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على ضرورة التعاون مع روسيا في الأزمة السورية ومحاربة ما يسمى الإرهاب.

جاء ذلك في رسالة أرسلها اليوم الاثنين بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك حيث بيّن أردوغان أن العالم الإسلامي يمر بأزمات مختلفة بدءا من أفغانستان وصولاً إلى سوريا، وأن بلاده ستعمل على إعادة إصلاح العلاقات التي انقطعت بسبب الأزمة السورية.

أردوغان أكد على ضرورة التعاون مع روسيا في الأزمة السورية ومحاربة ما يسمى الإرهاب (رويترز)

ترحيب روسي
أما الكرملين فقد رحب بتصريح نسب إلى الوزير التركي، ووصفه المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف بأنه مهم وستتم دراسته على الصعيدين السياسي والعسكري، مضيفا أنه لا توجد اتصالات رسمية بعد في هذا الشأن.

وأضاف بيسكوف أنه يجب على الجانبين إحياء قنوات تبادل المعلومات لمنع وقوع أعمال إرهابية، خاصة أن الهجوم الإرهابي في إسطنبول يؤكد على أهمية الاستجابة للمعلومات الواردة من الدول الأخرى بشأن مثل هذه المخاطر.

من جانبه، وصف نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي المقترح التركي بأنه خطوة صداقة فعلية.

يشار إلى أن موسكو وأنقرة قررتا إعادة بناء العلاقات بعد أشهر من القطيعة على خلفية إسقاط تركيا مقاتلة روسية على حدودها مع سوريا.

وكان الكرملين ذكر الاثنين الماضي أن أردوغان اعتذر في رسالة بعث بها إلى الرئيس فلاديمير بوتين عن إسقاط المقاتلة الروسية، غير أن متحدثا باسم أردوغان أكد أن الرئيس لم يشر صراحة إلى أي اعتذار، وقال إنه عبّر عن "أسفه"، طالبا من عائلة الطيار الروسي القتيل "الصفح عنا".

يشار إلى أن أنقرة أسقطت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي طائرة سوخوي حربية تقول السلطات التركية إنها انتهكت أجواءها أكثر من مرة قرب الحدود السورية رغم تحذيرها المتكرر، وهو ما أدى إلى تدهور العلاقات بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة